الخليج العربيرئيسي

محمد بن سلمان يتعرض لخداع.. اللوحة الأغلى عالميًا ليست من رسم ليوناردو دافنشي

كشف فيلم وثائقي أن اللوحة الأغلى في العالم التي اشتراها الأمير محمد بن سلمان ليست من رسم الفنان الإيطالي الشهير ليوناردو دافنشي.

وكان الأمير بن سلمان اشترى اللوحة المزعومة أنها من رسم الفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي بلغت 450 مليون دولار.

وقيل إن اللوحة هي من عمل مرسم الفنان ليوناردو دافنشي وليست من رسمه شخصيًا.

وذكرت إدارة الفيلم أن فرنسا رفضت شروط وضعتها السعودية لعرض اللوحة في معرض ليوناردو دافنشي عام 2019 في متحف اللوفر.

وكان من المقرر أن تُعرض اللوحة في متحف اللوفر في باريس عام 2019 في معرض دافنشي رفيع المستوى، وفي متحف اللوفر أبوظبي قبل عام. ومع ذلك، فشلت في الظهور في أي منهما.

ويسلط فيلم وثائقي فرنسي جديد الأسبوع المقبل بعنوان “المخلص للبيع” الضوء على هذه القضية التي أدت إلى خلاف دبلوماسي بين الرياض وباريس، بحسب تقرير في صحيفة الفن.

وقال مسؤول كبير في وزارة الثقافة الفرنسية، يُدعى بيير في الفيلم، إنه من المحتمل أن تكون اللوحة قد أعارت إلى فرنسا خلال زيارة ولي العهد السعودي لباريس في أبريل 2018.

وقال: “تم استقبال محمد بن سلمان بأبهة كبيرة خلال هذه الزيارة وتم توقيع اتفاقية العلا في هذا الوقت”، في إشارة إلى بن سلمان بلقبه.

وأشار الاتفاق إلى صفقة بمليارات الدولارات من شأنها أن تساعد فرنسا في تحويل مدينة العلا التاريخية السعودية إلى وجهة سياحية ثقافية رئيسية.

حيث وافقت باريس على المساعدة في إنشاء المتاحف والحفريات الأثرية والمحافظات في موقع اليونسكو للتراث العالمي، بالإضافة إلى تطوير النقل والفنادق والبنية التحتية في المنطقة.

قال بيير: “لن يكون من الجنون أن نقول إنه في تلك اللحظة تم اتخاذ القرار بإسناد اللوحة إلى فرنسا”.

اقرأ أيضًا: فضيحة.. اللوحة التي اشتراها بن سلمان بـ450 مليون دولار مزيفة.. وهذا سعرها الحقيقي!

وأوضح الإليزيه أنه من المهم لمحمد بن سلمان أن يضع نفسه كشخص يفتح المملكة العربية السعودية ثقافيًا وأن يضع نفسه كرمز للحداثة.

وطلب المسؤولون في الرياض من فرنسا التحقُق مما إذا كانت اللوحة تعود إلى ليوناردو دافنشي، إذ يضم متحف اللوفر مختبر “سي 2 إر إم إف” لتحليل الأعمال الفنية وبقيت اللوحة فيه ثلاثة أشهر.

وأشار المصدر نفسه إلى أن التحليل بيّن أن “دافنشي ساهم فحسب في اللوحة”، مشيراً إلى أن اللوفر أبلغ السعوديين بذلك.

وأفاد المصدر بأن بن سلمان أراد إعارة اللوحة إلى متحف اللوفر لإدراجها ضمن المعرض الكبير المخصص لليوناردو دافنشي في نهاية عام 2019.

وأضاف “كان طلبه واضحًا للغاية: عرض لوحة + سالفاتور موندي + إلى جانب الموناليزا، وتقديمها على أنها لوحة لدافنشي مئة في المئة”. وأبلغ المصدر رؤساءه الفرنسيين أن “عرضها بهذه الشروط السعودية يرقى إلى تبييض عمل بمبلغ 450 مليون دولار”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى