الاقتصادالخليج العربيرئيسيمقالات رأي

مخاوف حكومية يمنية من سيطرة الإمارات على الحديدة بعد تحريرها

تساور شكوك قوية الحكومة الشرعية اليمنية من سيطرة الإمارات على محافظة الحديدة غربي البلاد إذا تمكنت من تحريرها من مليشيا الحوثي الانقلابية، مستبعدة أن تكون الحديدة الاستراتيجية استثناء عن باقي المناطق التي تحررت من يد الحوثيين، مثل عدن.

وقال مصدر حكومي رفيع المستوى لمواقع إخبارية يمنية الأربعاء إن الحكومة تساورها المخاوف حول مرحلة ما بعد بعد تحرير الحديدة، حيث تُصر الإمارات على تسلمها إدارة الميناء وليس الأمم المتحدة، كان بالسلم أو الحرب.

وأضاف “هناك مخاوف من دور الإمارات في الحديدة بعد تحريرها حيث أنها ترغب في السيطرة على الميناء وإدارته وليس تسليمه للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً”.

ولفت المصدر إلى أن هذه المخاوف تأجلت عن النقاشات بين الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وولي عهد أبوظبي في لقاءه يوم 12 يونيو/ حزيران 2018 قبل يوم واحد من بدء العملية العسكرية في الحديدة.

من جهته يرى “نبيل خوري” نائب السفير الأمريكي الأسبق في اليمن (2004-2007)، ثلاث سيناريوهات لمعركة الحديدة، مرجحا أن يقبل الطرفان حلا ترعاه الأمم المتحدة بحيث تضع المطار والميناء تحت حماية قوة دولية من أجل الحفاظ على تدفق المساعدات الإنسانية.

وأضاف خوري في تحليل نشره الاثنين في معهد “ذا اتلانتك كاونسل” الأمريكي أنّ التوازن الاستراتيجي في اليمن لم يتغير كثيراً منذ أن تم طرد الحوثيين من عدن ومعظم الجنوب خلال السنة الأولى من الحرب. ولم يكن التغيير الذي حدث منذ مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح على يد الحوثيين له أهمية كبيرة.

اظهر المزيد

الوطن الخليجية

بلال تحسين رئيس تحرير موقع الوطن الخليجية ، مسيرة طويلة من العمل الصحفي أسس موقع الوطن الخليجية ليسلط الضوء على اهم القضايا و الموضوعات التي تحدث في المنطقة العربية و الخليج العربي بشكل خاص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى