رئيسيرياضة

مدرب برشلونة يمني النفس بمواجهة نابولي على ملعب برشلونة

قال مدرب فريق برشلونة الاسباني لكرة القدم سيتين أنه يتمنى مواجهة فريق نابولي الإيطالي المتوج حديثاً بلقب كأس إيطاليا على حساب فريق يوفنتوس على ملعب كامب نو معقل الفريق الكاتالوني وليس على ملعب لشبونة في البرتغال.

وقبل خوضه غمار لقاء صعب ضد اشبيلية في الدوري الاسباني قال المدرب إن لعب الأدوار الاقصائية من مباراتين يعتبر أفضل لكل الفرق حيث يمكن أن تعوض الأخطاء التي تحدث معك في المباراة الأولى.

واعتبر مدرب البلوغرانا أن هذا النظام هو نظام سيء لكن في ظل وجود جائحة فايروس كورونا المستجد لا يمكننا إلا التأقلم مع هذه القرارات الجديدة التي أعلنها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

وقال سيتين إننا مجبرون على التأقلم مع الكثير من الأشياء الجديدة في حياتنا وليس فقط لعب الأدوار الاقصائية من منافسات دوري أبطال أوروبا في ملعب محايد وبنظام المباراة الواحدة بدلا من نظام مباراتي الذهاب والعودة.

واعتبر سيتين أن الأمر سيكون أفضل للفريق الكاتالوني لو لعب المباراة على أرضه خاصة أن مباراة الذهاب لعبها فريق نابولي على أرضه وبين جماهيره واعتبر المدرب ذلك أفضلية لفريق نابولي سيحرم منها برشلونة لو لعب على الملعب المحايد.

ومن الجدير ذكره ان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لم يعلن حتى الآن عن مكان إقامة المباريات المتبقية من دور ثمن النهائي لمنافسات دوري الأبطال، والمباريات هي يوفينتوس وليون، برشلونة ونابولي، مانشستر سيتي الإنجليزي ضد ريال مدريد، وأخيراً بايرن ميونخ ضد تشيلسي.

وفي نهاية حديثه قال سيتين إن لعب المباراة على ملعب محايد لو تم سيكون بمثابة منح أفضلية للفريق الخصم على فريقه لأن نابولي لعب المباراة الأولى على أرضه وبين جماهيره، وسيكون من الأفضل لعب اللقاء على ملعب برشلونة.

ومن الجدير ذكره أن هناك 4 فرق ضمنت الوصول للدور ربع النهائي من البطولة هي أتليتكو مدريد من اسبانيا وباريس سان جيرمان من فرنسا ولايبزيغ من ألمانيا ومفاجأة البطولة وحصانها الأسود المتوقع فريق أتلانتا الإيطالي.

وقدم فريق اتلانتا الإيطالي أداء مذهل في دوري المجموعات مما مكنه من التأهل لدور ثمن النهائي ثم للدور ربع النهائي.

 

ريال مدريد يصطاد الخفافيش 3 مرات

الوسوم
اظهر المزيد

يوسف رجب

محرر خليجي مهتم بشئون الشرق الأوسط مواليد عام 1984 في الكويت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق