رئيسيرياضة

مرشحة قطرية لرئاسة النادي العربي: “أعرف خفاياه مثل كفّ يدي”

شكّل إعلان سيدة الأعمال سهيلة آل حارب عن ترشحها لرئاسة النادي العربي مفاجأة للوسط الرياضي القطري وللنادي العربي على وجه الخصوص.

وقالت آل حارب في حوارٍ مع صحيفة قطرية إنها توقعت حدوث ذلك وكان ضمن المتوقع أن يُفاجأ الجميع.

وأضافت سيدة الأعمال: “الجماهير متفاجئة من ترشح سيدة لانتخابات الأندية، باعتباره شيء جديد في المجتمع العربي”.

وأكدت آل حارب أن هناك حملة شرسة ضدها كانت بمثابة “حرب البسوس” عليها منذ إعلان ترشحها لانتخابات النادي العربي.

في المقابل، قالت إنها “لا ترد على الانتقادات بل تركز على العمل والتفكير فيما هو قادم؛ لأن هدفها الأول والرئيسي هو خدمة النادي العربي”.

وأضافت قائلة: العربي جريح وينزف وأنا أعرف علاجه وأتمنى من الجميع ألا يحكم عليّ قبل منحي الفرصة”.

وقالت آل حارب: “أحمل فكرًا جديدًا ورؤية عملية، فالعمل الرياضي في الوقت الحالي في غاية الأهمية”.

واستشهدت آل حارب بالبرازيل مثالاً؛ التي يعد 15% من اقتصادها من العمل الرياضي.

إقرأ أيضًا: تعرف على تفاصيل قرعة دوري أبطال أوروبا

كما خاضت سيدة الأعمال انتخابات غرفة تجارة قطر ٢٠١٤، وانتخابات اتحاد المرأة العربية ٢٠١٨ وفازت في القاهرة.

وقالت إنها عضوة في مجالس سيدات الأعمال في الوطن العربي، بالإضافة للعلاقات الدولية القوية.

كما أنها ساهمت في استقطاب الاستثمارات المحلية والدولية داخل قطر وخارجها.

“أعرفه مثل كف يدي”

وأضافت: “أعرف خفايا العربي مثل كف يدي، ولا أريد الحديث عن مشاكله، لأن المشاكل التي يعاني منها النادي أصبحت مثل العلكة الجميع يتحدث عنها”.

وأشارت ل حارب إلى أنها لا تريد تكرار ذات الكلام الذي يقوله الآخرون، “لأنني مرشحة مستقلة ولا أعرف المحسوبية والفيصل في النهاية هو البرنامج الانتخابي”.

ووجهت رسالة لجماهير العربي بالقول: “اختاروا الأفضل للعربي بعيدًا عن المجاملة”.

وذكرت سيدة الأعمال سهيلة آل حارب أنها لا تهدف إلى التقليل من مجالس الإدارات السابقة؛ “بل على العكس كل إدارة قدمت أشياء حسب إمكانياتها ونحن نكمل بعضنا”.

واختتمت: “خبرتي كبيرة في الشؤون الإدارية وسبق أن خضت انتخابات على كافة المستويات مثل انتخابات المجلس البلدي 2007”.

الوسوم
اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري ، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق