الخليج العربيرئيسي

مزيد من تضارب الأرقام حول أعداد وفيات العمال في إكسبو 2020 ويرفض الكشف عما اذا كان هناك المزيد

ما زال معرض اكسبو 2020 يصدر أرقاماً متضاربة حول أعداد الوفيات من العمال التي شاركت في إنشاءه ، حيث أعلن أمس عن وقوع 5 وفيات من العمال الوافدين الذين لقوا حتفهم في الموقع أثناء بناء المعرض العالمي الضخم .

و ما لبث أن أصدرت اللجنة العليا المنظمة للمعرض بيان إعتذرت فيه عن الرقم الذي أعلنه المتحدث باسم معرض اكسبو وتعديله الى ثلاثة وفيات بدلاً من خمسة.

ليصدر تقرير اليوم عن معرض اكسبو يعلن فيه عن وجود ستة وفيات بدلاً من ثلاثة ليشمل الوفيات المرتبطة بكوفيد والمتعلقة بالبناء ، لكنه قال إنه لا يمكنه تحديد ما إذا كان هناك المزيد. مات من أسباب أخرى.

و قالت سكونيد ماجيتشن المتحدثة باسم معرض اكسبو أنه لا يسمح لها بالكشف عن الاعداد الحقيقة للوفيات من العمال، و قالت أن السلطات الاماراتية هي المخولة بالافصاح عن هذه الارقام و ليس لدينا صلاحية بالكشف عنها.

و في رده على سؤال الصحفين حول ما اذا كانت هذه الارقام تشمل العمال الذين لقوا حتفهم خارج موقع العمل، أفاد روب كولينج نائب رئيس الصحة والسلامة ” لا يسمح لنا بالكشف عن هذه المعلومات”

وقال كولينج إن الأشخاص الثلاثة الذين لقوا حتفهم في حوادث تتعلق بالبناء هم من بنجلاديش وباكستان وألمانيا ، مضيفًا أن التحقيقات في الحوادث المنفصلة حددت الوفيات على أنها حوادث.

قال إن إحدى حالات الوفاة الناجمة عن كوفيد -19 كانت عاملة من ذوي الياقات الزرقاء ، بينما كان الآخرون يعملون في مكتب بالموقع.

وعلى مدار العام الماضي و أثناء إنشاء معرض إكسبو رفضت السلطات الإماراتية تقديم أية إحصاءات شاملة عن وفيات العمال أو اصاباتهم بفيروس كورونا أو الاجراءات الوقائية التي إتخذتها للحفاظ على حياتهم، بالرغم من المطالبات المتكررة من العديد من الوكالات الصحفية أو المؤسسات الحقوقية.

من جانب آخر حث البرلمان الأوروبي الدول على عدم المشاركة في فعاليات إكسبو بسبب الممارسات الغير إنسانية التي تمارسها دولة الإمارات ضد العمال الاجانب و التي أكد أنها ساءت مع تفشي وباء كورونا.

و أشارت العديد من التقارير الحقوقية عن قيام السلطات الإماراتية و شركات البناء بإجبار العمال على توقيع وثائق غير مترجمة و مصادرة جوازات سفرهم و تعريضهم لساعات عمل قاسية في ظروف جوية غير آمنة.

و أكد المتحدث باسم إكسبو 2020 أن السلطات الإماراتية كانت على علم بوجود شركات تصادر جوازات سفر العمال و الانخراط في “ممارسات التوظيف” المشبوهة وانتهاك قوانين السلامة في مكان العمل.

وأضاف  “لقد اتخذنا خطوات لضمان معالجة هذه الأمور وتدخلنا بشكل كبير في القضايا المتعلقة بذلك.”

وحول ظروف العمل التي يتعرض لها العمال الأجانب في الإمارات كشفت العديد من التقارير عن انتهاكات جسيمة يتعرض لها العمال الوافدين منخفضوا الأجر الذين يجبرون على العمل لساعات طويلة في أجواء شديدة الحرارة و العيش في ظروف دون المستوى المطلوب.

إقرأ المزيد : إكسبو 2020 يعرض أرقام متضاربة عن عدد وفيات العمال التي شاركت في بناءه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى