الاقتصادرئيسيشؤون دولية

مسؤول إيراني رفيع: مواقف الإمارات باتت مختلفة عن السعودية

قال مدير مكتب الرئيس الإيراني محمود الواعظي يوم الأربعاء إن دولة الإمارات العربية المتحدة تعمل على تغيير نهجها تجاه اليمن، وتتبع مواقف جديدة تختلف عن مواقف المملكة العربية السعودية.

وقال واعظي، وفق وكالة أنباء فارس الإيرانية، إن تخفيض دولة الإمارات عدد قواتها العاملة في اليمن ضمن التحالف مع السعودية “دليل على هذا التغيير في النهج”.

وشدد على ضرورة أن يبقى الخليج آمنًا، مضيفًا أن “ضمان ذلك يتم عبر دول المنطقة”.

وعبّر الواعظي عن أمله أن يكون الخليج خاليًا من أي قوات أجنبية، لكنه استدرك بقوله إن: “تطبيق ذلك عمليًا يبدو أمرًا صعبًا”.

جاء ذلك بعد يوم من اجتماع عُقد في طهران بين قائدي قوات حرس الحدود الإيراني العميد قاسم رضائي والإماراتي العميد محمد علي مصلح الأحبابي، واتفاقهما على تعزيز العلاقات الدبلوماسية وتأمين منطقة الخليج الفارسي (العربي) وبحر عُمان، وفق وكالة الأنباء الإيرانية.

وقال رضائي إن إيران سبق أن أقامت علاقات تاريخية عريقة وفي مختلف الاصعدة والمجالات مع دولة الامارات، مؤكدًا أن تلك العلاقات مستمرة بين المستثمرين والصيادين ورجال الأعمال.

أما القائد الأمني الإماراتي فرحّب بتنمية العلاقات الحدودية بين البلدين، مؤكدًا أن “إيران رائدة في مكافحة تهريب المخدرات”، مضيفًا “ونحن بوصفنا خفر السواحل الاماراتي نثمن إجراءات الجمهورية الاسلامية في هذا الخصوص”.

وذكر العميد الأحبابي أن “الأمن الذي تنعم به الجمهورية الاسلامية الايرانية، في ضوء حدودها المشتركة والممتدة بمساحة 8 آلاف و755 كم، يدل على أسلوبها الصحيح في إدارة مناطقها الحدودية”.

وكانت مصادر دبلوماسية غربية كشفت عن اتفاق سري بين جماعة “أنصار الله” (الحوثي) في اليمن ودولة الإمارات، برعاية دولة كبرى، سحبت أبوظبي بموجبه معظم قواتها من اليمن.

وأوضحت مصادر دبلوماسية غربية لصحيفة “الوطن” الخليجية- شرط عدم الإفصاح عن هويتها- أن الإمارات سعت لدى روسيا من أجل التوصل إلى اتفاق مع الحوثيين يُجنّب أبوظبي هجمات مُحتملة من “أنصار الله”، على غرار ما تنفذه في السعودية.

وذكرت أن روسيا نجحت بإجراء مفاوضات غير مباشرة استمرت أشهرًا بين الطرفين، تدخلت في بعض مراحلها طهران- التي تتمتع بعلاقات وثيقة مع الحوثيين- وتوصلت في النهاية إلى اتفاق عام لتحييد الإمارات عن الحرب في اليمن مقابل التزام الحوثيين بعدم مهاجمتها.

وأشارت إلى أن جماعة الحوثي كثّفت هجماتها على السعودية مؤخرًا من أجل الضغط على المملكة لسلك الطريق الذي سلكته أبوظبي من أجل إنهاء الحرب المستمرة في اليمن.

وقالت إن ما شجّع الحوثيين على زيادة هجماتهم تأكدهم أن السعودية أصبحت وحيدة في ميدان المعركة، وبالتالي فإنها لم تتحمل عبء الحرب هناك وحدها، سواء من الناحية الاقتصادية أو الإنسانية المتردية.

 

اجتماع أمني رفيع المستوى بين إيران والإمارات في طهران.. هذا ما اتفقا عليه!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى