الاقتصادالخليج العربيرئيسي

مسؤول قطري: مباحثات إنهاء الحصار على قطر انهارت في يناير

قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني يوم السبت إن المحادثات الرامية إلى إنهاء الحصار على قطر من جانب الدول المجاورة تم تعليقها في يناير الماضي.

وفي 5 يونيو 2017، قطعت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع قطر، وأغلقت الروابط البرية والجوية والبحرية، واتهموا الدوحة بدعم “الإرهاب” ومنافسهم الإقليمي، إيران.

وتنفي الدوحة بشدة هذه الاتهامات وتقول إن الحصار على قطر يهدف إلى المساس بسيادتها.

واتهمت الدول الأربع الدوحة بدعم الجماعات المسلحة، بما في ذلك جماعة الإخوان المسلمين، والسعي إلى توثيق العلاقات مع منافستها السعودية طهران – وهي مزاعم تنفيها قطر بشدة.

وبدأت المناقشات في أكتوبر بهدف إنهاء الأزمة.

ومع ذلك، قال محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في مؤتمر ميونيخ الأمني​​، إن المحادثات لم تنجح.

وقال “لقد مرت ثلاث سنوات تقريبا.. لم نكن مرتكبين، ونحن منفتحون على أي عرض لحل هذه المشكلة”.

وأضاف “لسوء الحظ لم تنجح الجهود وتم تعليقها في بداية يناير وقطر ليست مسؤولة عن ذلك”.

وفي نوفمبر/ تشرين ثاني، قال أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إن الدوحة تجاوزت تأثير الحصار الذي فرضته عليها دول عربية في عام 2017.

وأوضح الشيخ تميم الإنجازات الاقتصادية للبلاد، وقال إن الدولة الخليجية ستواصل تطوير قطاعات الأمن الغذائي والطاقة المتجددة مع العمل على زيادة تنويع اقتصادها.

وقال الأمير “لقد تغلبنا على عقبات الحصار كما أننا اقتربنا من تحقيق رؤية قطر الوطنية لعام 2030”.

وقال الشيخ تميم إن قطر على استعداد دائم لحل الخلافات القائمة على مبادئ الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

أمير قطر يعلن التغلب على تأثير الحصار وتحقيق فائض في الميزانية

 

الوسوم
اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق