enar
الرئيسية / أهم الأنباء / مستشار بن زايد.. قاض أمريكي يرفض طلب جورج نادر إسقاط تهمة ممارسة الجنس مع صبي
جورج نادر مستشار ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد
جورج نادر مستشار ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد

مستشار بن زايد.. قاض أمريكي يرفض طلب جورج نادر إسقاط تهمة ممارسة الجنس مع صبي

فشل رجل الأعمال اللبناني الأمريكي جورج نادر الذي أقام علاقات بين إدارة ترامب والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وعمل كشاهد رئيس في تحقيق مولر، في إقناع القاضي برفض إحدى التهم الجنسية الثلاث الموجهة ضده بشأن الأطفال.

وسعى نادر (60 عامًا)، لإقناع قاضي المقاطعة الأمريكية ليوني برينكيما بأنه قد مر وقت طويل لمحاكمته بتهمة نقل صبي تشيكي يبلغ من العمر 14 عامًا إلى الولايات المتحدة في عام 2000 لممارسة الجنس معه.

ولكن في رأي مؤلف من 18 صفحة، رفض برينكيما طلب نادر هذا الأسبوع بشأن إسقاط تهمة الصبي التشيكي، مشيرًا إلى أن الضحية لا تزال على قيد الحياة، وأشار إلى أن نقل القاصر بقصد المشاركة في نشاط جنسي إجرامي يعد جريمة لا يوجد فيها قيود للقانون.

ونادر لديه تاريخ طويل في محاولة جعل نفسه لا غنى عنه للإدارات الأمريكية من خلال تقديم اتصال عبر القناة الخلفية مع شخصيات إقليمية.

وفي السنوات الأخيرة، شغل منصب المستشار السياسي الأول لولي عهد الإمارات الشيخ محمد بن زايد، حيث ساعده في تعاملاته في موسكو وواشنطن.

وفي أواخر عام 2015، رتب عشاءً سريًا للزعماء العرب على متن يخت في البحر الأحمر، حيث اقترح عليهم إعادة تنظيم السلطة في المنطقة وإنشاء مجموعة نخبة لتحل محل مجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية.

وفي الآونة الأخيرة، كان هو المفتاح لإقامة تحالف بين إدارة ترامب والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

لكنه تم القبض عليه مرارًا وتكرارًا بحوزته مواد إباحية للأطفال، وقد قضى بالفعل عقوبة بالسجن بتهمة إساءة معاملة الصبية الصغار.

وأثار مساعدو نادر السابقين تساؤلات حول ما إذا كانت اتصالاته الدولية تغض الطرف عن سلوكه بسبب استخدامه كوسيط، أو ما إذا كانت ميوله الإجرامية قد جعلته ذا قيمة للقادة عديمي الضمير ووكالات استخباراتهم.

وفي يناير 2018، عندما هبط نادر في مطار واشنطن دالاس الدولي من دبي، تم تفتيشه، وصادر عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي ثلاثة هواتف منه، حيث اكتشف لاحقًا مواد إباحية للأطفال.

ومع ذلك، لم يتم كشف النقاب عن التهم الموجهة إليه بشأن ذاكرة التخزين المؤقتة في أجهزته إلا في يونيو/ حزيران، أي بعد أكثر من عام من بدء تعاونه مع روبرت مولر، المستشار الخاص الأمريكي الذي كان يحقق في مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية لعام 2016. خلال هذا الوقت، سُمح لنادر بالسفر خارج البلاد.

وفقًا لصحيفة ديلي بيست، كان فريق مولر مهتمًا باجتماعين على وجه الخصوص.

الأول كان في يناير 2017 في سيشيل عقده جورج نادر بين مؤسس بلاكووتر وإريك برنس وكيريل ديميترييف، رئيس أحد صناديق الثروة السيادية في روسيا.

وكان الثاني اجتماعًا في أغسطس 2016 بين محمد بن زايد ودونالد ترامب وجونيور وجويل زامل، صاحب ويكيكي، الذي يصف نفسه بأنه شركة استشارية لمصادر جماعية، لكن يقال إنه يشارك أيضًا في جمع المعلومات الاستخبارية.

وعندما وصل جورج نادر إلى مطار جون إف كينيدي الدولي في مدينة نيويورك في يونيو / حزيران، قُبض عليه ووجهت إليه تهمة حيازة مواد إباحية للأطفال.

ثم في يوليو/ تموز، تم توجيه تهم إلى نادر في ثلاث تهم مختلفة بما في ذلك نقل صبي تشيكي يبلغ من العمر 14 عامًا إلى الولايات المتحدة في عام 2000 لممارسة نشاط جنسي.

كانت محاكمته في الأصل مقررة بشهر سبتمبر، لكنها استمرت، ومن المتوقع الآن أن تبدأ في أوائل العام المقبل.

 

ماذا ينتظر مستشار بن زايد بعد كشف فضائحه الجنسية بأمريكا؟

عن راشد معروف

Avatar

شاهد أيضاً

نساء في المملكة العربية السعودية

تعيّن 156 محققة من الإناث في النيابة العامة السعودية

أصدر الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز مرسوماً ملكياً بتعيين 156 رجلاً وامرأة في النيابة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *