enar
الرئيسية / أهم الأنباء / مسلحون مدعومون من الإمارات ينتقلون من الساحل الغربي إلى عدن و”الانفصالي” يضع شروطًا تعجيزية لتسليم المدينة
ميليشيا الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيًا
ميليشيا الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيًا

مسلحون مدعومون من الإمارات ينتقلون من الساحل الغربي إلى عدن و”الانفصالي” يضع شروطًا تعجيزية لتسليم المدينة

كشفت مصادر محلية أن مسلحين مدعومين من الإمارات العربية المتحدة انتقلوا من الساحل الغربي لليمن إلى مدينة عدن الساحلية، والتي يدعي المجلس الانتقالي الجنوبي أنها عاصمة لدولة جنوب اليمن المستقبلية.

وقالت مصادر إن “كتائب العمالقة” انسحبت من قواعدها العسكرية بعد أوامر من قيادة القوات الإماراتية في عدن، والتي تخضع حاليًا لسيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي الذي استولى عليها بعد طرده الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية في أغسطس / آب.

وذكرت أن هذا القرار اتخذ بعد فشل واضح في محاولات التفاوض على تسليم المدينة من الانفصاليين إلى السلطات اليمنية الموالية للسعودية.

وكان هناك تصعيد متزايد في الاشتباكات بين القوات المدعومة من السعودية ضد قوات “الحزام الأمني” المدعومة من الإمارات في جنوب البلاد.

وقال عادل الحساني قائد قوات المقاومة الجنوبية إن وصول كتائب العمالقة يرجع إلى التقدم التكتيكي الذي حققته القوات الموالية للسعودية.

وفيما يتعلق باحتمال تسليم عدن إلى الحكومة اليمنية، قال المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي إن ذلك يعتمد على العديد من الشروط بما في ذلك أن الإدارة المحلية في الجنوب تظل مع المجلس الانتقالي، ونقل القوات المدعومة من السعودية من المحافظات الجنوبية إلى الخطوط الأمامية ضد الحوثيين في الشمال مع بقاء الشؤون الأمنية في أيدي المجلس الانتقالي الجنوبي، وإدراج المجلس “كشريك مساوٍ” في مفاوضات السلام من أجل تسوية نهائية للأزمة اليمنية.

ورداً على التقارير، كتب المؤلف وزميل فولبرايت في اليمن، غريغوري جونسن “إن تشكيل مجموعة مسلحة جديدة (هذه المرة بدعم من السعودية) هو آخر ما يحتاجه اليمن”.

وكانت وكالة رويترز للأنباء أفادت أمس بأن الانفصاليين المدعومين من الإمارات والحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا على وشك التوصل إلى اتفاق لإنهاء أشهر من التوتر في مدينة عدن العاصمة المؤقتة للبلاد.

وستكون المدينة تحت سيطرة القوات السعودية بشكل مؤقت وفق ثلاثة مصادر نقلتها رويترز.

واستضافت المملكة العربية السعودية، التي تقود حربًا – بدعم من الإمارات- ضد الحوثيين في اليمن محادثات غير مباشرة بين حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي والمجلس الانتقالي الانفصالي الجنوبي.

وقال اثنان من المسؤولين في الحكومة اليمنية لرويترز إن السعودية قدمت اقتراحًا لدمج قوات المجلس الانتقالي الجنوبي في حكومة هادي. ومع ذلك، سيكون هذا بشرط السماح بنشر القوات السعودية في عدن للإشراف على تشكيل قوة أمنية محايدة في المدينة.

وقال مصدر ثالث مطلع على المحادثات إن “هناك تقدمًا في محادثات جدة. ويدرس الحوار حاليًا مسألة إدراج قوات المجلس الانتقالي الجنوبي في الحكومة وتخفيف التوتر وإعادة نشر القوات”.

 

اتفاق وشيك على تسليم عدن للسعودية

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

الحرس الثوري الإيراني يقوم بدورية حول الناقلة التي ترفع علم المملكة المتحدة "ستينا إمبيرو" التي ترسو قبالة ميناء بندر عباس الإيراني

مسؤول إسرائيلي يحضر مؤتمر الأمن البحري في البحرين

من المقرر أن يحضر مسؤول إسرائيلي كبير مؤتمرًا في البحرين يوم الاثنين لمناقشة ملف إيران …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *