مصادر: دحلان يحرض القاهرة على معارضة المصالحة بين فتح وحماس - الوطن الخليجية
رئيسيشؤون عربية

مصادر: دحلان يحرض القاهرة على معارضة المصالحة بين فتح وحماس

كشف مصادر صحفية أن القيادي المطرود من حركة فتح محمد دحلان، المقيم في الإمارات العربية المتحدة، حرض مصر على معارضة المصالحة بين فتح وحماس.

ونقل موقع “الخليج الجديد” الإخباري عن مصادر فلسطينية رفيعة المستوى قولها إن دحلان اتصل بمسؤولين مصريين كبار وحرضهم على الإضرار بتفاهمات المصالحة الجارية بين فتح وحماس التي تم التوصل إليها في اسطنبول قبل أسبوعين.

وذكرت المصادر أن دحلان أبلغ المسؤولين المصريين أن الفصيلين الفلسطينيين يعملان على تجاوز دور القاهرة في القضية الفلسطينية.

وبحسب المصادر، حاول دحلان إقناع القاهرة بأن فتح وحماس تتجهان إلى تركيا وقطر لتحل محل الدور المصري في المصالحة والقضية الفلسطينية.

وبالإضافة إلى ذلك، يشعر أن الطريق إلى المصالحة بين فتح وحماس يمكن أن يضعه خارج الساحة السياسية الفلسطينية لأنه يخطط ليصبح الرئيس الفلسطيني بدلًا من محمود عباس.

وكان الرئيس الفلسطيني أصدر توجيهات “صارمة” تتعلق بملاحقة أنصار دَحلان، في الضفة الغربية المحتلة.

ونقلت وكالة “صفا” الفلسطينية عن مصادر مطلعة قولها إن الحملة انطلقت في أعقاب صفقة التطبيع بين إسرائيل والإمارات، والتي تمول المسؤول السابق في حركة فتح.

وذكرت أن عباس أصدر توجيهاته “الصارمة” لجهاز المخابرات العسكرية التابع للسلطة الفلسطينية، لتتبع أنصار محمد دحلان في الضفة الغربية، مشيرة إلى أنه قام بعدة مهام في هذا الصدد.

وقالت المصادر إنه تم الكشف عن قضايا “مروعة” خلال الحملة بشأن تحويل الأموال إلى أنصار دحلان من خلال مسؤولين كبار في السلطة الفلسطينية.

وأضافت “مرة أخرى، دقت هذه القضية ناقوس الخطر داخل قيادة السلطة الفلسطينية لأن هذا دليل على أن دحلان قد اخترق بالفعل المؤسسات الأمنية والمدنية على مستويات عالية للغاية”.

ويبدو أن اعتقال اثنين من كبار مؤيدي محمد دحلان ، وهما هيثم الحلبي في نابلس وسالم أبو صفية من أريحا ، ليس سوى “حلقة واحدة في سلسلة طويلة”.

وأشارت المصادر إلى أن التصريحات الأخيرة التي أدلى بها السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان بأن واشنطن تفكر في استبدال عباس بدحلان “صب الزيت على النار”.

ومع ذلك، خلصت المصادر المطلعة إلى أن “عباس يواصل حملته القمعية ضد جماعة محمد دحلان، المدعوم من الإمارات، لأن السلطة الفلسطينية تعتقد أن الولايات المتحدة كانت تدرس مؤسسات السلطة الفلسطينية وتخطط لوضع دحلان على رأسها”.

وقالت المصادر إن دَحلان يرى أن التقارب الأخير بين الفصائل الفلسطينية ولاسيما المصالحة بين فتح وحماس تهديدًا لحزبه المسمى تيار الإصلاح الديمقراطي.

اقرأ المزيد/ ممول من الإمارات.. توجيهات “صارمة” من الرئيس الفلسطيني بملاحقة أنصار محمد دحلان

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى