الاقتصادرئيسيشؤون دولية

مصادر: روسيا تسوي خلافًا نفطيًا مع بيلاروسيا وسط معركة محتدمة مع السعودية

قالت ثلاثة مصادر في صناعة النفط لرويترز يوم الاثنين إن روسيا قامت بتسوية نزاع بشأن إمدادات النفط مع بيلاروسيا منذ أشهر مع سعي موسكو للحصول على أكبر عدد ممكن من المشترين في معركة محتدمة مع السعودية من أجل الحصول على حصة في السوق بعد انهيار اتفاق تعاون تاريخي مع الرياض.

وأوقفت روسيا، التي كانت تزود بيلاروسيا بمتوسط ​​24 مليون طن من النفط سنويًا، أو 480 ألف برميل يوميًا، شحنات النفط إلى روسيا البيضاء اعتبارًا من 1 يناير، بعد فشلها في الاتفاق على سعر جديد مع مينسك.

واستوردت بيلاروسيا، الحليف السوفياتي السابق لروسيا، النفط المخفض من موسكو لسنوات، وأعادت بيعه وبعض المنتجات النفطية المعالجة من البراميل الروسية إلى أوروبا حتى قررت موسكو وقف هذه الممارسة.

وواصلت شركتان نفطيتان متوسطتان الحجم، وهما جزء من مجموعة Safmar التابعة لميخائيل جوتسيريف ، إمداد بيلاروسيا، على الرغم من وجود ما يكفي فقط للحفاظ على مصافيها في الحد الأدنى.

وقالت مصادر إن مينسك بدأت محادثات مع موردين بديلين من بينهم السعودية.

وكانت روسيا ، إلى جانب بعض المنتجين الآخرين ، جزءًا من تحالف أوسع مع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك). لمدة ثلاث سنوات ، كانت هذه المجموعة ، المعروفة باسم أوبك + ، تنسق إمداداتها لدعم أسعار النفط العالمية.

وانهار هذا التحالف في 6 مارس بعد أن فشلت روسيا والمملكة العربية السعودية في الاتفاق على كيفية التصرف وسط انخفاض الطلب على النفط بسبب تفشي فيروس كورونا ، مما أدى فعليًا إلى بدء حرب من أجل حصة السوق، ويمكن للجميع الضخ بحرية من 1 أبريل.

وخفضت المملكة العربية السعودية بالفعل أسعار نفطها ، وقام بعض مشتري الأورال التقليديين ، وهو مزيج الصادرات الرئيسي لروسيا ، بتقديم طلبات لشراء من السعودية بالفعل.

وقالت ثلاثة مصادر في صناعة النفط لرويترز يوم الاثنين إن روسيا زادت الخصم الذي قد تستورد به بيلاروسيا بمقدار 12 دولارا للطن إلى 15.7 دولارا للطن كما أرادت مينسك في البداية.

وقالت المصادر إن شركات النفط مستعدة لاستعادة الإمدادات بكامل طاقتها البالغة 480 ألف برميل يومياً في الأول من أبريل، لكن بيلاروسيا لم تذكر بعد كمية النفط التي تحتاجها.

وانخفض الطلب على المنتجات النفطية التي تعيد بيعها بيلاروسيا إلى أوروبا مع تقييد الحركات الشعبية في محاولة لوقف انتشار الفيروس التاجي.

وقال المصدر الأول الذي يعمل في شركة نفط روسية: “نحن مستعدون للتوريد لكن السؤال هو كم سيطلبون. لا أحد يحتاج إلى الكثير من النفط الآن لأنه لا يوجد مكان لبيع المنتجات النفطية”.

 

روسيا: دول الخليج المسؤولة عن انخفاض أسعار النفط

معركة محتدمة مع السعودية معركة محتدمة مع السعودية

 

الوسوم
اظهر المزيد

راشد معروف

صحفي و إعلامي يمني يمتلك العديد من المدونات و لديه سيرة مهنية واسعة في مجال الإعلام الرقمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق