مصادر عراقية: إيران تدخلت لمنع إسقاط عبد المهدي - الوطن الخليجية
رئيسيشؤون عربية

مصادر عراقية: إيران تدخلت لمنع إسقاط عبد المهدي

كشفت مصادر مقربة من اثنين من أكثر الشخصيات نفوذاً في العراق أن إيران تدخلت لمنع الإطاحة برئيس الوزراء عادل عبد المهدي ، وسط مظاهرات مناهضة للحكومة اندلعت قبل أسابيع.

وأبلغت المصادر رويترز أن رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر طالب هذا الأسبوع عبد المهدي بالدعوة لإجراء انتخابات مبكرة في محاولة لتهدئة أكبر الاحتجاجات الشعبية في العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003، وحثت منافسه السياسي الرئيسي، هادي العامري، الذي يقود تحالف الفتح المدعوم من إيران، للمساعدة في الإطاحة برئيس الوزراء.

ومع ذلك، تدخل قاسم سليماني، قائد قوة القدس في الحرس الثوري الإيراني، يوم الأربعاء في اجتماع سري عُقد في بغداد، وطلب من العامري وقيادة قوات الحشد الشعبي مواصلة دعم عبد المهدي، وفقًا لما ذكره خمسة مطلعين، ومصادر في الاجتماع.

وكانت صحف إيرانية وصفت الاحتجاجات المستمرة في العراق ولبنان بأنها “مؤامرة ضد محور المقاومة”.

وقال المحلل حسن هنزاده إنه “يمكننا القول إن القاسم المشترك بين المتظاهرين في لبنان والعراق هو أنهم يضعفون محور المقاومة ضد الولايات المتحدة”.

يأتي ذلك بعد كشف مسؤولين أمنيين عراقيين لرويترز أن الميليشيات التي تدعمها إيران نشرت قناصة على أسطح المنازل في بغداد خلال أكثر الاحتجاجات دموية في العراق منذ سنوات.

ويؤكد نشر مقاتلي الميليشيات، الذي لم يكشف عنه سابقًا، الطبيعة الفوضوية للسياسة العراقية، وسط احتجاجات جماهيرية أدت إلى مقتل أكثر من 250 شخص وإصابة أكثر منذ أسابيع.

كما يشير ذلك إلى ارتفاع النفوذ الإيراني، ولاسيما أن ميليشياتها تعمل في بعض الأحيان بالتعاون مع قوات الأمن العراقية لكنهم يحتفظون بهياكل قيادتهم الخاصة.

وقالت مصادر أمنية عراقية لرويترز إن زعماء الميليشيات المتحالفة مع إيران قرروا من تلقاء أنفسهم المساعدة في إخماد الاحتجاجات الجماهيرية ضد حكومة رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الذي تحظى إدارته- التي تبلغ من العمر سنة واحدة- بدعم قوي من إيران.

وقال أحد المصادر الأمنية العراقية: “لقد أكدنا أدلة على أن القناصة كانوا عناصر من الميليشيات التي تقدم تقاريرها مباشرة إلى قائدها بدلاً من قائد القوات المسلحة. إنهم ينتمون إلى مجموعة قريبة جدًا من الإيرانيين”.

وقال مصدر أمني عراقي آخر، حضر جلسات إحاطة أمنية حكومية يومية، إن رجال الميليشيات كانوا يرتدون ملابس سوداء في اليوم الثالث من الاضطرابات، عندما ارتفع عدد القتلى إلى أكثر من 50 من حوالي ستة.

وقال المصدر الثاني إن المقاتلين كانوا يقودهم أبو زينب اللامي، رئيس الأمن في الحشد الشعبي، وهي تجمع يضم في معظمه جماعات شبه عسكرية شيعية تدعمها إيران.

وقال المصدر إن قائد الحشد كلف بسحق الاحتجاجات من قبل مجموعة من كبار قادة الميليشيات. ولم توضح المصادر عدد القناصة الذين تم نشرهم من طرف الميليشيا.

 

رويترز: ميليشيات تدعمها إيران تنشر قناصة في العراق

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى