رئيسيشؤون دولية

مصر أكبر زبون لشراء الأسلحة الإيطالية

كشفت الشبكة الإيطالية للسلام ونزع السلاح أن مصر، الثاني على التوالي، هي المشتري الرئيسي للأسلحة الإيطالية التي تصدرها شركات عسكرية.

وقالت الشبكة إن “تجارة الأسلحة الإيطالية مع حكومة عبد الفتاح السيسي السلطوية لا تزال مزدهرة رغم الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وعدم التعاون في قضيتي جوليو ريجيني وباتريك جورج زكي”.

يذكر أن ريجيني، طالب دراسات عليا يبلغ من العمر 28 عامًا في جامعة كامبريدج، فقد في القاهرة في 25 يناير 2016.

وبعد تسعة أيام، تم العثور على جثته ملقاة على طريق خارج ضواحي القاهرة.

وأشار فحص تشريح الجثة إلى أنه تعرض للتعذيب قبل وفاته. أوقفت مصر الجهود لمحاسبة المسؤولين عن وفاة ريجيني، على الرغم من ضغوط المنظمات الحقوقية وعائلته.

وقُبض على الباحث المصري باتريك زكي فور وصوله إلى مصر في 7 فبراير 2020 وينتظر المحاكمة منذ ذلك الحين بتهمة نشر أخبار كاذبة والتحريض على الاحتجاجات ومحاولة قلب نظام الحكم.

ووفقًا للشبكة، “خلال عام 2020، بلغ إجمالي حجم التراخيص الجديدة الصادرة لتصدير الأسلحة الإيطالية 3،927 مليون يورو أي4،760 مليون دولار من حيث القيمة، بانخفاض حاد (-25٪) مقارنة بإجمالي عام 2019.”

ومع ذلك، قالت الشبكة، “يجب أن نتذكر أن عام 2020 كان ‘عام الوباء’، مع تأثير قوي للغاية على اقتصاد البلاد، والذي، مع ذلك، لا يبدو أنه طغى على قطاع الأسلحة الإيطالية “.

اقرأ أيضًا: والد القتيل الإيطالي في مصر يقاضي بلاده لبيع الأخيرة غواصات

وتعرضت الدول الأوروبية لانتقادات واسعة لأنها تضع المال فوق حقوق الإنسان عندما يتعلق الأمر بالعلاقات مع مصر.

حيث تبلغ استثمارات شركة إيني للأسلحة الإيطالية العملاقة للنفط في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا حوالي 13 مليار دولار. في عام 2018، بلغ حجم التجارة بين إيطاليا ومصر 7.2 مليار دولار.

وأشار عدد من المراقبين إلى أن مصر تشتري أعدادًا كبيرة من الأسلحة الإيطالية للتعويض عن مقتل ريجيني، وأن إيطاليا تستخدم الضغط السياسي كوسيلة ضغط لتأمين صفقات أفضل.

ومطلع هذا العام، قالت صحف إيطالية إن والد القتيل الإيطالي في تظاهرات مصر قبل 5 سنوات رفع مذكرة قضائية ضد بلاده لبيعها غواصات إلى جمهورية مصر العربية. وذكرت صحيفة “لاريبوبليكا” (La Repubblica) الإيطالي عن تقديم والدي الباحث الإيطالي جوليو ريجيني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى