مصر تعتقل رئيس تحرير دعا السيسي للاستقالة

سُجن رئيس تحرير السابق لصحيفة مصرية كبرى مملوكة للدولة بعد أن كتب منشورًا انتقاديًا على فيسبوك يدعو الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الاستقالة.

وتأتي مطالبة الاستقالة بسبب تعامل السيسي مع الخلاف المصري مع إثيوبيا بشأن سد النهضة.

اقرأ أيضًا: السيسي يحذر إثيوبيا حول سد النهضة: “الخيارات مفتوحة إذا تم المساس بمياه مصر”

وكتب عبد الناصر سلامة رئيس تحرير الأهرام من 2012 إلى 2014، منشورًا على فيسبوك الأسبوع الماضي بعنوان “افعلها أيها الرئيس”.

وقال فيه إنه يتعين على السيسي التحلي بـ “الشجاعة المعنوية والأخلاقية لإعلان مسؤوليته الشخصية عن هزيمة مصر الفادحة أمام إثيوبيا، وفقدان مصر حقها التاريخي في مياه النيل”.

كما دعا الرئيس إلى التنحي وتسليم نفسه للقضاء المصري.

وتحول النزاع المستمر منذ عقد بين مصر وإثيوبيا حول سد النهضة الإثيوبي إلى مرير على نحو متزايد.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أعلنت إثيوبيا أنها بدأت في ملء خزان السد العملاق، مما أدى إلى إدانة غاضبة من مصر والسودان.

كما أن هناك مخاوف من أن يؤدي ملء السد إلى انخفاض كارثي في ​​مياه النيل التي تصل إلى مصر والسودان، مما قد يؤدي إلى الجفاف والمجاعة.

ولم تحقق المحادثات التي توسط فيها الاتحاد الأفريقي بشأن السد في وقت سابق من هذا العام أي تقدم.

وأحالت مصر والسودان القضية إلى مجلس الأمن الدولي لكن الدبلوماسيين هناك يعتقدون أنه لا يمكن فعل الكثير لحل القضية.

وكان رئيس التحرير سلامة قد اعتقل في الإسكندرية يوم الأحد بتهمة “تمويل الإرهاب” و “نشر أخبار كاذبة” و “العمل مع جماعة تشكلت خلافا للقانون”.

وذكرت صحيفة الأخبار المصرية الموالية للحكومة أنه محتجز لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق.

قبل اعتقاله يوم الأحد، تعرض سلامة لحملة على الإنترنت ضده من قبل صحفيين ومحامين موالين للحكومة.

وتم استخدام هاشتاغ يصفه بأنه “عميل أجنبي” و “خائن” على موقع تويتر، وأبلغ محاميه المدعي العام المصري، مطالبين بالقبض على الصحفي بتهمة “نشر أخبار كاذبة”.

ويتعرض المعارضون ومنتقدو الحكومة للاضطهاد بشكل منتظم في مصر. وسُجن عشرات الآلاف من النشطاء والصحفيين هناك منذ أن أطاح السيسي بأول رئيس منتخب ديمقراطياً في مصر، محمد مرسي، في انقلاب عسكري في عام 2013.

في مايو الماضي، تم اعتقال دبلوماسي مصري سابق لانتقاده “سوء إدارة” الحكومة المصرية لأزمة السد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى