الخليج العربيرئيسي

مطارات سلطنة عمان تسجل انخفاضًا بعدد المسافرين فاق 77%

سجلت أربعة مطارات في سلطنة عمان انخفاضًا في عدد المسافرين إلى ومن السلطنة بانخفاض وصل إلى أكثر من 77% حتى نهاية يناير.

فقد سجل إجمالي أعداد المسافرين عبر مطارات السلطنة مسقط الدولي وصلالة وصحار والدقم حتى نهاية شهر يناير 2021م نحو 357 ألفًا و923 مسافرًا مقارنة بمليون و590 ألفًا و648 مسافرًا بنهاية يناير 2020م بنسبة انخفاض بلغت 77.5 بالمائة.

كما جاءت البيانات الأولية الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات أن عدد الرحلات عبر مطارات سلطنة عمان التي تمت عبر تلك المطارات بلغ 3 آلاف و35 رحلة مقارنة بنفس الفترة من عام 2020م والتي بلغت 11 ألفًا و316 رحلة.

ووفقًا للمعلومات الصادرة من المركز العماني؛ فقد سُجّلت جنسيات الهند وبنجلاديش وباكستان على أنها الأكثر تحركًا في مطارات سلطنة عمان خلال شهر يناير الماضي.

حيث بلغ عدد المسافرين من الجنسية الهندية 8 آلاف و395 مسافرًا القادمون 8 آلاف و135 والمغادرون 260 ومن الجنسية البنجلادشية 31 ألفًا و671 مسافرًا المغادرون 31 ألفًا و671 ومن الجنسية الباكستانية 923 مسافرًا القادمون 248 والمغادرون 675.

وانخفض عدد المسافرين عبر مطارات سلطنة عمان، بينهم مسقط الدولي بما فيهم القادمون والمغادرون والمحولون حتى نهاية يناير 2021م بنسبة 78.5 بالمائة ليبلغ 308 آلاف و455 مسافرًا مقارنة ب مليون و434 ألفًا و317 مسافرًا بنهاية يناير 2020م، فيما انخفضت نسبة الرحلات ب 74.4 بالمائة ليبلغ عددها ألفين و587 رحلة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي التي بلغ فيها عدد الرحلات 10 آلاف و104 رحلات.

أما عبر مطار صلالة فبلغ عدد المسافرين نحو 45 ألفًا و93 مسافرًا بانخفاض ما نسبته 62 بالمائة، مقارنة ب 118 ألفًا و771 مسافرًا سافروا على متن 394 رحلة حتى نهاية شهر يناير 2021م بانخفاض ما نسبته 57.1 بالمائة مقارنة بنهاية يناير 2020م الذي بلغ فيه عدد الرحلات 918 رحلة.

في حين استقبل مطار الدقم أحد مطارات سلطنة عمان 54 رحلة داخلية على متنها 4 آلاف و375 مسافرًا بانخفاض بلغت نسبته 12.2 بالمائة مقارنة بنهاية الفترة من عام 2020م التي تلقى المطار فيها 52 رحلة من داخل السلطنة على متنها 4 آلاف و985 مسافرًا.

وقبل يومين، قالت وكالة الأنباء العمانية إن المواطنين العمانيين وحاملي تأشيرات الإقامة فقط سيسمح لهم بدخول سلطنة عمان اعتبارًا من الخميس 8 أبريل.

واتخذت هذه الخطوة من قبل اللجنة العليا للتصدي لوباء COVID-19، كجزء من سلسلة من القيود لاحتواء الوباء مع استمرار ارتفاع عدد الإصابات اليومية المبلغ عنها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى