رئيسيمنوعات

مطالبات بمحاكمة ممثلة تونسية عملت استشارية تجميل في جدّة 6 سنوات دون شهادة !

حالة من الغضب الشديد سيطرت على السعوديين عقب اعترافات خطيرة أثارتها الممثلة التونسية سامية الطرابلسي بعد كشفها أنها عملت استشارية تجميل في مدينة جدة لست سنوات دون شهادة.

وطالب مغردون الجهات المعنية للتدخل بشكل فوري ومحاكمة الممثلة التونسية وكافة المتورطين في الحادثة التي وصفوها بأنها “كارثة”.

وخلال حوار مع مواطنها الإعلامي سامي الفهري على فضائية تونسية، اعترفت سامية الطرابلسي بعملها مع أكبر جراح تجميل في المملكة (لم تذكر اسمه) دون أن تحمل أي شهادة طبية.

وقالت إن الطبيب الشهير قام بتدريبها لمدة ستة أشهر فقط ، قبل أن تباشر عملها بالتجميل كاستشارية، وتحقن الزبائن بالفيلر، والبوتكس، وغيرها.

وقالت الطرابلسي إنها لم تكن تعمل في مكان سري أو مجهول، وإن العيادة التي عملت فيها من أشهر العيادات في جدّة دون أن تحدد موقعها.

وأثار حديث الممثلة التونسية جدلاً واسعاً في السعودية، واتهامات لوزارة الصحة بالمسؤولية عن اقتحام أشخاص غير مختصين بالتجميل، هذا المجال.

وسامية الطرابلسي (33 عاماً) هي ممثلة تونسية تحمل الجنسية اللبنانية أقامت منذ صغرها في السعودية، وشاركت في عدة مسلسلات سعودية ذات طابع كوميدي، وتقول مواقع فنية إنها تقيم الآن في مصر.

وتصدر اعتراف الممثلة الخطير الترند في السعودية، وتعرضت لهجوم حاد من قبل كتاب ومشاهير وإعلاميين وسط مطالبات بمحاكمتها.

وقالت الكاتبة والقاصة السعودية هند القحطاني في تغريدة لها إن اعتراف الممثلة العربية التي عملت بمهنة طبيب تجميل وحقنت الناس لمدة ٦ سنوات دون شهادة أو ترخيص، دليل إدانة ينبغي ان لا يمر دون مسائلة قانونية ضد المرأة والطبيب وكل مسؤول كان له علاقة بهذه الفوضى.

وردت سامية الطرابلسي على اتهامات لها بانتحال صفة طبيب من خلال عملها في مجال جراحة التجميل بالسعودية.
وقالت إنها لم تدع أبدا أنها طبيبة، وكان مسماها “استشارية طبيب”، معتبرة أن أكثر من ساعدها في تحقيق نجاح كبير في هذا المجال هو أن إجراءات الصحة ليست مشددة في مجال التجميل في العديد من الدول العربية منها السعودية وفق قولها.

وأضافت أنها لم تخش التعرض للمساءلة القانونية طوال فترة عملها، قائلة إن الجراح هو المسؤول الأول عن الأمر، وأنها لم تتورط في مشكلة حينها.

وأكدت أنّ لديها “نظرة جمالية”، موضحة أنها حققت شهرة كبيرة آنذاك، حيث كانت تأتي حالات لها بناء على اسمها والصيت الذي نالته.
وتساءل مغردون حول ما إن كانت هناك منصة للأطباء والعاملين في المجال الصحي يمكن من خلالها للمواطن السعودي التحقق من صحة شهاداتهم.

ومن جهتها قالت وزارة الصحة في السعودية، في أول تعليق رسمي لها بشأن القضية، إنها توصلت إلى المركز محل الواقعة.
وأوضحت الصحة السعودية، في بيان رسمي أصدرته أنه بناء على المعلومات الأولية المتوفرة لدى السلطات بعد التحريات فقد تمت معرفة المركز الذي كانت به، وتبين أن عمل الممثلة التونسية سامية الطرابلسي كان قبل أكثر من 6 سنوات، منوهة بأن التحقيقات جارية للوقوف على كافة التفاصيل.

وأكدت الصحة في بيانها، أنه سيتم تطبيق العقوبات على كل من يثبت تورطه في أي أعمال مخالفة لنظام مزاولة المهن والمؤسسات الصحية أو تمكين أي مخالف للأنظمة.

ونوّهت وزارة الصحة السعودية إلى أن عقوبة ممارسة المهن الصحية دون ترخيص تصل إلى الغرامة المالية والسجن، وأهابت بالمواطنين الإبلاغ عن أي مخالفات.

شاهد أيضاً:كيف عملت المصالحة الخليجية على لم شمل العائلات؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى