enar
الرئيسية / أهم الأنباء / مطالبة حقوقية للإمارات بالإفراج عن 12 معتقل رأي مددت سجنهم دون موجب قانوني
تقارير حقوقية أكدت اعتقال الاحتلال أكثر من 100 شخص على خلفية الرأي والتعبير
تقارير حقوقية أكدت اعتقال الاحتلال أكثر من 100 شخص على خلفية الرأي والتعبير

مطالبة حقوقية للإمارات بالإفراج عن 12 معتقل رأي مددت سجنهم دون موجب قانوني

طالبت مؤسسة حقوقية السلطات الإماراتية بالإفراج عن 12 معتقل رأي جددت حبسهم لفترات تترواح بين عامين وأسبوعين بذريعة “توافر الخطورة الإرهابية فيهم”، بعد انتهاء فترة محكومياتهم.

وأوضح مركز الإمارات لحقوق الإنسان أن السلطات الإماراتية “لم تقدم موجبًا قانونيًا واضحًا لذلك الإجراء، ولا سقفًا زمنيًا لمدته”.

وأكد المركز على أن ذلك “يعتبر انتهاكًا لمبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ولقانون دولة الإمارات”.

وأشار المركز إلى أن النشطاء الذين أفرجت عنهم السلطات الإماراتية قبل نحو أسبوعين وهم: أسامة النجار وبدر البحري وعثمان الشحي، لم توجه لهم تهم تتعلق بالإرهاب، بل يُعتبرون سجناء رأي تمت إدانتهم ومحاكمتهم بشكل جائر بسبب ممارسة حرية التعبير.

وشدد على أن باقي المسجونين الـ12- الذين مددت لهم السلطات الإماراتية فترة حبسهم- كانوا على نفس القضية، ولم توجه لهم أصلًا تهمًا متعلقة بالإرهاب.

وأشارت إلى أن المُفرج عنهم الثلاثة قضوا أحكامهم كاملة، وكان يفترض أن يطلق سراحهم منذ فترة طويلة.

وأكد مركز الإمارات لحقوق الإنسان أن على السلطات الإفراج عن المعتقلين فورًا، ودون استثناء لكل الذين انتهت فترة حكمهم، ودون تعريضهم أيضًا لأي ضغوطات قد تستعملها الجهات الرسمية من أجل التهرب من مسؤوليتها في انتهاك حق 12 معتقلًا في الحرية منذ أشهر كثيرة.

وطالب مركز الإمارات السلطات الإماراتية بإطلاق سراح بقية المعتقلين الذين مازالوا رهن الاعتقال التعسفي دون مبرر قانوني واضح.

ودعا السلطات الإماراتية إلى فتح تحقيق في الانتهاكات التي تعرض لها المعتقلون منذ بداية محاكمتهم وحتى تمديد حبسهم ومحاسبة كل من يثبت تورطه في ذلك بشكل جديّ وحازم.

وطالبت بالإفراج عن كل معتقل رأي حُرم حريته بسبب نشاطه الحقوقي السلمي وتم التنكيل به داخل السجون الإماراتية.

وشددت على ضرورة احترام القوانين المحلية والدولية في معاملة السجناء والنشطاء والعمل الحقوقي والسماح للمنظمات الحقوقية بزيارة معتقلي الرأي دون تضييق ومعاينة أوضاعهم من أجل ضمان سلامتهم إلى حين الإفراج عنهم.

وتحتجز السلطات الإماراتية أكثر من مائة من نشطاء المجتمع المدني، وتمارس بحقهم ألوانًا عدة من التعذيب، كما تُرحّل وتضايق الأشخاص الذين يدافعون عن حقوق الإنسان.

وقالت منظمة العفو الدولية في تقرير السنوي عام 2016 إن المعتقلين في الإمارات يتعرضون لمختلف أشكال التعذيب والمعاملة غير الإنسانية، وترفض الحكومة إجراء تحقيق مستقل.

أما منظمة هيومن رايتس ووتش فقالت إن السلطات الإماراتية تمارس سياسة احتجاز الأشخاص دون محاكمة وتعرضهم لمختلف أنواع التعذيب الجسدي والنفسي.

 

وفاة المعتقلة علياء عبد النور في سجون الإمارات

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

مدفع يستخدمه الجيش في السعودية ضمن الحرب في اليمن

ألمانيا تمدد حظر تصدير الأسلحة إلى السعودية حتى نهاية 2020

مددت الحكومة الفيدرالية في ألمانيا حظر الأسلحة المفروض على المملكة العربية السعودية لمدة ستة أشهر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *