الخليج العربيرئيسي

دعوات لمقاطعة معرض أبوظبي للكتاب مع استمرار احتجاز معتقلي الرأي

دعت مؤسسات حقوقية محلية وإقليمية ودولية إلى مقاطعة معرض أبوظبي للكتاب وعدم تلقي جوائز الإمارات، وذلك مع استمرار اعتقال معتقلي الرأي.

كما طالبت المؤسسات في بيان مشترك الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب رفض تلقي الجائزة ومقاطعة معرض أبوظبي للكتاب.

ومن المزمع افتتح معرض أبوظبي للكتاب خلال الفترة من 23-29 من الشهر الجاري.

وقبل أسبوع أعلن عالم ألماني رفض تلقيه جائزة الشيخ زايد للكتاب بسبب مواقف الإمارات تجاه حقوق الإنسان.

وقالت المنظمات في بيانها “نحن قلقون من أن هذه الجائزة تعكس استراتيجية العلاقات العامة للسلطات الإماراتية للاستثمار في الفعاليات الثقافية في محاولة لإخفاء قمعها ضد الأصوات المعارضة السلمية”.

اقرأ أيضًا: انتقادًا للنظام السياسي في الإمارات..فيلسوف ألماني يرفض جائزة الشيخ زايد للكتاب

وأضافت مخاطبة الفائزين بجوائز الإمارات ومعرض أبوظبي للكتاب “نطلب منكم بكل احترام رفض الجوائز في ظل الوضع السيئ لحقوق الإنسان في دولة الإمارات”.

وتابعت “يجب ألا ننسى أن دولة الإمارات دولة استبدادية مطلقة بدون أي شكل من أشكال التمثيل الديمقراطي. والبلد يحكمه نظام قمعي لا يتسامح مع أي انتقاد أو معارضة”.

وأبرزت المؤسسات انتهاك السلطات في أبوظبي بشكل دوري حرية الرأي والتعبير من خلال إطار قانوني مقيد، بما في ذلك قانون الجرائم الإلكترونية وقانون مكافحة الإرهاب وقانون العقوبات.

ولفتت إلى أن كافة المدافعين عن حقوق الإنسان والمعارضين السياسيين محتجزون في المعتقلات بسجون الدولة الخليجية، مما يجعل الفضاء المدني شبه معدوم.

ولفتت إلى أن المدافعين عن حقوق الإنسان والمعارضين السياسيين ومنتقدي النظام السلميين في الإمارات واجهوا عمليات انتقامية قاسية إثر أنشطتهم.

بما في ذلك في شكل المراقبة الإلكترونية والمضايقة والترهيب والتعذيب والسجن بعد محاكمات جائرة أمام ولايات قضائية استثنائية.

وأكدت المنظمات الحقوقية أن السلطات الإمارات تستثمر في الفعاليات والمبادرات الثقافية ومن ضمنها معرض أبوظبي للكتاب التي تهدف إلى تبييض الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في الدولة.

وبينت أن معرض أبوظبي للكتاب هي فعالية أخرى يجسد هذه المعايير المزدوجة من خلال التظاهر بالترويج لمنصة حرية التعبير من خلال الأدب، بينما يسجن المواطنين والمقيمين الإماراتيين الذين أعربوا عن آراء معارضة وبالتالي سيكون من غير المناسب تكريم حكومة تسجن الناس بسبب تأليفهم للكتب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى