الخليج العربيرئيسي

معلومات عن اقتحام الديوان الملكي في السعودية

كشف حساب ” دبلوماسي قديم” الشهير على منصة تويتر معلومات عن إقتحام الأمير سعود بن فهد بن عبدالله بن محمد بن سعود الكبير بوابة الديوان الملكي بالرياض.

و قال الحساب الذي يتابعه عشرات الآلاف أن الأمير السعودي صرخ عند إقتحامه لبوابة الديوان الملكي ” أجيبه يعني أجيبه لو كان تحت حراسة” فيما لم يوضح أسباب وتفاصيل الاقتحام ولا مصير الأمير السعودي بعد ما أقدم على فعلته.

فيما تفاعل رواد موقع تويتر مع تغريدة الحساب معبرين عن خوفهم عن المصير المجهول الذي سيلقاه الأمير السعودي في حال تأكد خبر اقتحامه ، و من هي الشخصية التي أراد الأمير السعودي أن يقابلها.

تلك ليست الحادثة الأولى التي تتعرض لها قصور الملك أو الإمراء لمحاولات إقتحام ، حيث سبقت هذه الحادثة معلومات عن محاولة إقتحام لعدد كبير من الأمراء الذين يتبعون جناح الأمير أحمد بن عبد العزيز، ونيّتهم اقتحام الديوان الملكي.

ما دفع ولي العهد السعودي الى استدعاء أعداد كبيرة من الحرس الملكي السعودي من مدينتي جدة والدمام إلى مدينة الرياض، بهدف تأمين القصور الملكية في العاصمة السعودية الرياض، وعلى رأسها قصر العوجا ومقر الديوان الملكي.

محمد بن سلمان يواجه غضب متزايد ضده في الديوان الملكي من قبل أفراد عائلته بسبب حملة الاعتقالات بحق كبار رجال الأعمال ونظرائه الأمراء، الذين احتجزهم في فندق “ريتز كارلتون” في الرياض، وهز مكانتهم من أجل الاستيلاء على عشرات الملايين من الدولارات.

و الإبقاء على إحتجاز عمه الأمير أحمد بن عبد العزيز و ولي العهد السابق الذي أطاح به من منصبه محمد بن نايف.

الجدير ذكره أن الأمير سعود هو نجل الأمير فهد بن عبد الله بن محمد بن سعود الكبير، الرئيس السابق للهيئة العامة للطيران المدني السعودي، ويعد الأمير فهد بن عبد الله ابنا للطيران المدني من خلال خبراته العسكرية وبداياته كطيار حربي.

ومن ثم تدرجه في وظيفته الإدارية، مرورا بإدارته للعمليات الحربية التي تعتبر موقعا استراتيجيا مهما في القطاع العسكري، حتى توليه منصب مساعد وزير الدفاع والطيران لشؤون الطيران المدني.

في عهده تمت عملية تحويل الهيئة من حكومية بحتة إلى مستقلة عن ميزانية الدولة.

شاهد أيضاً: نشطاء يحاولون إغلاق السفارة السعودية في العاصمة واشنطن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى