المشاهيررئيسي

مع انتهاء ولاية ترامب تصاعد الخلاف بين إيفانكا و ميلانيا

مع انتهاء رئاسة دونالد ترامب، كشفت مصادر قريبة من إيفانكا، الابنة الكبرى للرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، أن علاقتها الهشة مع زوجة أبيها، السيدة الأولى ميلانيا ترامب، قد أصبحت في حالة خصام تام.

وذكرت تقارير إعلامية أمريكية، بأن العلاقة بين ميلانيا وإيفانكا، ساءت كثيرًا بعد تصاعد التوتر بشكل كبير بينهما في الفترة الاخيرة.

واحتدم الخلاف بين السيدتين بشكل كبير في الأيام القليلة الماضية، وذلك قبل انتهاء ولاية ترامب بأيام.

وأشارت شبكة “سي إن إن” الأمريكية إلى أنه عندما تم انتخاب الرئيس ترامب قبل أربع سنوات، كانت ميلانيا وإيفانكا تحترمان بعضهما، مشيرة إلى أن ذلك تغير على ما يبدو على مر السنين، إذ لم تعد هناك رغبة من قبل أي منهما في التواجد بالغرفة نفسها.

وقدمت إيفانكا نفسها على أنها السيدة الأولى في أمريكا ما تسبب بغضب زوجة الرئيس ميلانيا.

وشابت علاقة متوترة وتنافسية بين الاثنتين على حد سواء، ويعمل المساعدون لوقت إضافي للفصل بينهما.

وتزامنت تقارير الخلاف في الوقت الذي تستعد فيه عائلة ترامب لمغادرة البيت الأبيض، في الساعة الثامنة صباحًا يوم غد الأربعاء، قبل تنصيب جو بايدن كرئيس للولايات المتحدة.

ومن المقرر أن يغادر ترامب مكتبه في البيت الأبيض، على متن طائرة للقوات الجوية، بعد حفل وداع ينهي رئاسته.

وتسبب الخلاف بين إيفانكا وميلانيا، في انقسام موظفي البيت الأبيض، إذ اختار كل منهما للانحياز لطرف.

وقالت مراسلة سي إن إن:”لقد تحدثت إلى العديد من الأشخاص داخل البيت الأبيض، وخاصة في الأوقات العصيبة الحالية، ووجدت أنه كان هناك فريق ميلانيا وفريق إيفانكا في الحقيقة هناك الكثير من التوتر بينهما”.

ووفقًا لمقتطفات من كتاب من تأليف ماري جوردان بعنوان “القصة غير المروية لميلانيا” فإن الخلافات تعود لفترة طويلة؛ إذ أن السيدة الأولى كانت دومًا تطلق على إيفانكا لقب “الأميرة” بسخرية بينما أطلقت إيفانكا على ميلانيا لقب “الصورة”.

وبعد أقل من ثلاثة أيام من استئناف حياتهم كمواطنين عاديين، أصبحت إيفانكا، الابنة الكبرى لدونالد ترامب وزوجها جاريد كوشنر يعيشان واقعاً بارداً جديداً بعد اقتحام مبنى الكونجرس الأمريكي .

وتقول تقارير أمريكية إنه لم يعد ينظر إلى الزوجين، اللذين كانا يعملان كمستشارين كبار للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب على أنهما مؤثران كما كانا قبل سنوات.

شاهد أيضاً: هل تكون ايفانكا سفيرة واشنطن بالأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى