الاقتصادرئيسي

مع تعمق الأزمة الاقتصادية.. العراق يقرر زيادة الضرائب على الوقود والخمور

ذكرت مسودة موازنة العام الجاري 2021 فرض البرلمان في جمهورية العراق زيادة الضرائب المستحدثة وشملت عدة قطاعات أبرزها الوقود والخمور.

وبينت وثائق نشرتها وسائل إعلام في العراق فرض ضرائب وصلت إلى نسبة 100% على منتجات التبغ والسجائر، و200 % على الخمور المشروبات الكحولية والروحية.

كما فرضت زيادة الضرائب بنسبة 15% على الوقود المستورد، و20% على خدمة تعبئة رصيد مكالمات الهواتف النقالة وشبكات الإنترنت المحلية.

ومن المقرر أن يعقد مجلس النواب العراقي جلسة حاسمة للتصويت على الموازنة المالية، بعد إخفاق عقدها.

وتصاعدت حدة الخلافات بين الكتل السياسية بشأن الموازنة المالية، حيث تتمسك تلك الأحزاب بجملة مطالب تخص المحافظات التي تنشط فيها، أو توجهاتها السياسية.

ومنذ مطلع العام الجاري، يسعى البرلمان إلى التصويت على الموازنة وزيادة الضرائب لكن الخلافات بين الكتل السياسية حالت دون ذلك، فضلا عن الخلافات مع إقليم كردستان الذي تمكن مؤخرا من التوصل إلى تفاهم مع الكتل الشيعية بشأن حصته المقررة، عقب مفاوضات شاقة.

وتشير التوقعات إلى أن تكون موازنة 2021 نحو 88 مليار دولار، عقب الخفض الأخير الذي أجرته اللجنة المالية وبحث زيادة الضرائب.

وفي السياق، قاد رئيس البرلمان محمد الحلبوسي مفاوضات اللحظة الأخيرة مع وفود من إقليم كوردستان وكتل برلمانية أخرى لكنهم لم يتمكنوا من الاتفاق على نص نهائي وتم تأجيل التصويت إلى 27 مارس بحسب وسائل إعلام رسمية.

اقرأ أيضًا: من أين يأتي الفقر؟ العراق: بلد الـ11 مليون فقير ومليار برميل نفط

وأرادت الأحزاب الشيعية إدخال إضافات على المادة 11 من مشروع القانون التي تملي نصيب إقليم كوردستان من الأموال الفيدرالية، بحسب مراسل روداو حلقوت عزيز في بغداد.

وقال أحمد الصفار عضو اللجنة المالية في مجلس النواب إن التعديل الجديد سيتطلب من حكومة إقليم كردستان تسليم 250 ألف برميل نفط يومياً إلى بغداد إضافة إلى 50٪ من النفط غير النفطي. الإيرادات مثل الرسوم الجمركية والضرائب.

كما شهدت الحكومتان انخفاضًا في الإيرادات بسبب انخفاض أسعار النفط العام الماضي.

يذكر أن حكومة إقليم كردستان غير قادرة على دفع رواتب موظفيها المدنيين في الوقت المحدد وبالكامل في حين أن الحكومة العراقية اقترضت من البنك المركزي لدفع رواتب الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2020.

كما خفضت بغداد قيمة الدينار في ديسمبر الماضي وتبحث حاليًا زيادة الضرائب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى