رئيسيشؤون دولية

مقتل العشرات بغرق قارب غادر اليمن قرب سواحل جيبوتي

قالت المنظمة الدولية للهجرة إن 34 مهاجرًا غرقوا بعد انقلاب قاربهم قبالة سواحل جيبوتي، وهو ثاني حادث من نوعه خلال ما يزيد قليلا عن شهر.

وأفاد الناجون بأن القارب انقلب في أمواج هائجة بعد مغادرته اليمن وعلى متنه نحو 60 راكبا، بحسب ما قال مسؤول بالمنظمة الدولية للهجرة في سواحل جيبوتي لوكالة فرانس برس طالبًا عدم نشر اسمه.

وأضاف محمد عبديكر، المدير الإقليمي للمنظمة الدولية للهجرة لشرق إفريقيا والقرن الأفريقي، على تويتر: “كان المهربون ينقلون المهاجرين”.

وقال إنه يجب أن يصبح القبض على المتاجرين بالبشر والمهربين الذين يستغلون نقاط ضعف المهاجرين ومقاضاتهم أولوية، فقد الكثير من الأرواح دون رادع”.

وقال المسؤول إنه تم العثور على العديد من الأطفال بين الجثث، مضيفًا أن الناجين يتلقون العلاج من المنظمة الدولية للهجرة والسلطات المحلية.

وانقلب القارب في البحار شمال مدينة أوبوك الساحلية في سواحل جيبوتي، وهي نقطة عبور رئيسية لآلاف المهاجرين الأفارقة في المنطقة الذين يحاولون الوصول إلى الخليج.

ويأتي ذلك في أعقاب حادث مماثل وقع في 4 مارس عندما غرق 20 شخصًا بعد أن ألقى المهربون عشرات المهاجرين في البحر خلال رحلة بين جيبوتي واليمن عبر خليج عدن.

وكان 200 مهاجر على الأقل على متن تلك السفينة عندما غادرت سواحل جيبوتي.

ولكن بعد نحو 30 دقيقة من الرحلة، أصيب المهربون بالذعر من وزن السفينة، وألقوا 80 شخصًا في البحر قبل أن يعودوا نحو اليابسة.

اقرأ أيضًا: غرق عشرات المهاجرين في خليج عدن

وقد أودى حادثان مشابهان في أكتوبر بحياة 50 مهاجراً على الأقل.

ويقوم آلاف المهاجرين كل عام برحلات محفوفة بالمخاطر بالقوارب من القرن الأفريقي إلى اليمن الذي مزقته الحرب، ويهدف العديد منهم إلى السفر براً إلى دول الخليج بحثًا عن عمل.

كما يُعتقد أن آلاف المهاجرين تقطعت بهم السبل في اليمن، حيث حصد الصراع المستمر منذ سنوات عشرات الآلاف من الأرواح وشرد الملايين فيما تسميه الأمم المتحدة أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

المضيق الذي يفصل سواحل جيبوتي عن اليمن غير عادي لأنه يرى مهاجرين ولاجئين يمرون في كلا الاتجاهين – قوارب محملة بيمنيين تفر إلى إفريقيا هربًا من الحرب، بينما يتجه آخرون في الاتجاه المعاكس حاملين المهاجرين الأفارقة إلى شبه الجزيرة العربية بحثًا عن فرص أفضل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى