المشاهيررئيسي

“ملك الحوارات” لاري كينغ يترك ميكرفونه وحيداً

بعد نحو 50 ألف مقابلة استمرت لأكثر من نصف قرن التقى فيها مع أشهر القادة والسياسيين والمشاهير في العالم توفي المذيع الأمريكي الشهير لاري كينغ المُلقب بملك الحوارات تاركاً المكيرفون خلفه وحيداً.

وتوفي لاري كينغ، الذي حقق شهرة عالمية غير مسبوقة بعد أن كان قد أصيب بفيروس كورونا مطلع الشهر الجاري.

وأعلنت شركة أورا ميديا للإنتاج التي شارك في تأسيسها خبر وفاة كينغ في مركز سيدارز- سينا الطبي في مدينة لوس أنجليس. دون توضيح سبب الوفاة المباشر.

ونُقل كينغ إلى المستشفى مطلع هذا الشهر لتلقي العلاج بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الأمريكية.

وفي السنوات الأخيرة واجه لاري كينغ، الذي اشتهر بثني أكمام القمصان التي يرتديها بدون سترة وظهور حمالات البنطال الشهيرة على أكتافه، العديد من المشاكل الصحية منها تعرضه لنوبات قلبية.

وقالت شركة أورا ميديا التي أسسها لاري كينج في بيان: “على مدار 63 عاماً وعبر منصات الإذاعة والتلفزيون والإعلام الرقمي، فإن مقابلات لاري العديدة والجوائز التي حصل عليها والإشادة العالمية تمثل شهادة على موهبته الفريدة والمديدة كمذيع”.

ولد لاري كينغ واسمه الحقيقي لورانس هارفي زيغر، في بروكلين بنيويورك عام 1933، وارتقى إلى الشهرة في السبعينيات من خلال برنامجه الإذاعي “ذا لاري كينغ شو”، على الشبكة التجارية “نظام البث المتبادل”.

وفي يونيو/حزيران 1985 بدأ لاري كينغ تقديم برنامجه “لاري كينغ لايف” كل ليلة خميس على شبكة سي إن إن الأمريكية لمدة أكثر من عقدين.

وحاور لاري كينغ شخصيات عالمية من كافة المجالات، بدءاً من السياسة وصولاً إلى الاقتصاد والاجتماع والفن.

لاري كينج

ومن أهم الشخصيات التي حاورها لاري كينغ (العاهل الأردني الراحل الملك حسين، والرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، والرئيس الفلسطيني الراحل ​ياسر عرفات​، وعدد من رؤساء أمريكا مثل ​جون كنيدي​ وريتشارد نيكسون وجورج بوش، الرئيس السوفييتي ميخائيل غورباتشيف، والبريطاني توني بلير والروسي ​فلاديمير بوتين​، والإيراني السابق أحمدي نجاد، والجنوب أفريقي الراحل ​نيلسون مانديلا​).

وكان لاري كينغ أول من جمع الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل إسحق رابين وملك الأردن الراحل الحسين بن طلال في مواجهة إعلامية حول السلام بالشرق الأوسط عام 1995.

وفي سبتمبر/أيلول عام 2010 قرر لاري كينغ التوقف عن تقديم برنامجه الشهير، وعرضت قناة “سي أن أن” فيلما وثائقياً عن مسيرته الطويلة، ثم أطلق في 2012 سلسلة جديدة من الحوارات على الإنترنت تعرضها عدة قنوات فضائية.

وُصف كينغ بأنه الصحفي الأعلى دخلاً في تاريخ صناعة الإذاعة والتلفزيون في العالم إذ كان يتقاضى مرتباً سنوياً بقيمة 15 مليون دولار، إضافة لامتيازات أخرى تشمل استخدام طائرة خاصة لتسهيل تنقله بين منزله في نيويورك ومكان عمله في لوس أنجلوس.

لاري كينج

كما ظهر كينغ في عدد من الأفلام والبرامج التلفزية الاستعراضية، واستعمِل صوته في أفلام كرتونية أخرى.

وتميز لاري كينغ خلال عمله بأسلوبه المباشر في طرح الأسئلة، وإتاحة المجال للضيوف للإدلاء بآرائهم، واشتهر بأنه لا يحضّر مسبقا لحواراته، بل يفضل الانطلاق من ذلك ليُعْرف الضيف أثناء الحوار على الهواء.

وعلى مستوى الشكل كانت “حمالات البنطلون” علامة مميزة رافقت ظهور كينغ على الشاشة وظل وفيا لها، وحريصا على ملاءمة ألوانها مع ربطة العنق رغم أنها أثارت نكات وسخرية العديد من ضيوف برنامجه.

لاري كينج

وأسس لاري كينج بعد خضوعه عام 1987 لعمليات جراحة قسطرة في القلب “جمعية لاري كينغ الخيرية لأمراض القلب”، لمساعدة عدد كبير من المرضى الأميركيين المحتاجين لإجراء عمليات قلب.

وأصدر لاري كينج عدة مؤلفات، منها كتاب “أميرة الناس” حول أميرة ويلز الراحلة ديانا، و”رحلتي المميزة”، إضافة إلى كتاب “كل شيء يمضي: ماذا تعلمت من الخبراء والسياسيين والرؤساء” بالاشتراك مع بات بيبر.

وحصل لاري كينج على جائزة “بيبودي” Peabody awards مرتين عاميْ 1982 و1992، وعشر من جوائز “كبيل إي سي”، وتوّج نجماً في “ممشى المشاهير بهوليود، ووصفه الرئيس الأميركي باراك أوباما بأنه “أحد عمالقة البث التلفزيوني”، كما استطاع أن يحقق رقماً قياسياً في موسوعة غينيس لإصداره أطول برنامج حوارات.

تزوج كينج ثماني مرات من سبع نساء ولديه خمسة أولاد، توفي اثنان منهم العام الماضي خلال ثلاثة أسابيع فقط، إذ ماتت ابنته تشايا بسرطان الرئة وابنه آندي بنوبة قلبية.

شاهد أيضاً: نيل يونغ يبيع حقوق نصف أغنياته بـ 150 مليون دولار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى