الخليج العربيرئيسي

مملكة البحرين توطن 90% من الوظائف العليا والوسطى

قال وزير الأشغال والإسكان البحريني إن مملكة البحرين لديها الآن أكثر من 90٪ من توطين الوظائف في الطبقات الإدارية العليا والمتوسطة في البلاد.

وأوضح عصام خلف، وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني أنه تم تعيين 66 بحرينياً في مناصب إشرافية منذ عام 2019.

وقال الوزير “إن البحرينيين المعينين يتولون المناصب بما في ذلك رؤساء الإدارات والمجموعات في مختلف المجالات”.

وأضاف خلف أن الوزارة تعمل منذ عدة سنوات على إعداد الشعب البحريني لتولي أدوار حيوية في الأشغال والشؤون البلدية والزراعة. وقال الوزير إن هذه المبادرة تتماشى مع توجيهات القيادة البحرينية لتمكين القوى العاملة البحرينية بما يتماشى مع الرؤية الاقتصادية 2030.

وكشف خلف أن الوزارة تتبع برامج تدريبية مختلفة لتطوير الكوادر الوطنية لتحل محل العمالة الوافدة. وقال الوزير “إن التدريب سيساعدهم على تولي المناصب القيادية والإشرافية في الوزارة”.

وأضاف: “من أجل ذلك تعمل الوزارة على تطوير مجمع تدريب بشكل أساسي للمهندسين الذين انضموا مؤخرًا إلى الوزارة”. وأضاف الوزير “حالما يصبحون جاهزين سيديرون مشاريع البنية التحتية للوزارة مثل الطرق والصرف الصحي والحدائق والمتنزهات وغيرها”.

ولدى البحرين احتياطات نفطية ومالية أقل بكثير من جيرانها الخليجيين.

وشرعت منذ سنوات خطة بخفض الدعم الحكومي المقدم على السلع والخدمات، إضافة لإعادة النظر في سياسة استقدام العمالة من الخارج.

وكشفت المصادر عن أن “9 مجموعات وظيفية تم فيها خلال سنتين تحقيق نسبة إحلال الكويتيين بنسبة أعلى من المقررة خلال مدة تنفيذ القرار؛ وهي 5 سنوات”.

اقرأ أيضًا: البحرين.. استياء من مجلس النواب حول البحرنة

وتواصل الحكومة الكويتية تنفيذ خطة واسعة لتوطين الوظائف في القطاع الحكومي وإنهاء خدمات آلاف الوافدين.

وقالت وسائل إعلام محلية أن أغلب الوزارات والهيئات ستضحي بلا وافدين خلال أقل من عام.

وكان وزير شؤون البلدية الكويتي وليد الجاسم أقر خطة للاستغناء عن الوافدين.

وفي سبتمبر الماضي، قال رئيس لجنة التحقيق النيابية في بحرنة الوظائف إبراهيم النفيعي إن شريحة واسعة في مملكة البحرينمستائين من مجلس النواب حول البحرنة .

وأوضح النفيعي لصحيفة “الأيام” البحرينية أن الاستياء في مملكة البحرين جاء بسبب التوصيات التي أوصت بها اللجنة لمجلس النوّاب بخصوص البحرنة .

ووفقًا للنفيعي؛ فإن النوب بالمجلس البحريني لم يوافقوا على تلك التوصيات، خصوصًا تلك المرتبطة باستجواب 6 وزراء.

كما لم يستجب مجلس النواب بتشكيل لجنة نوعية حول البحرنة .

وقال رئيس اللجنة إن البحرينيين يتساءلون: “إذا كنتم أنتم قد قدّمتم توصيات لأنفسكم ولم تنفّذوها، فكيف تطالبون الحكومة بتنفيذها؟”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى