enar
الرئيسية / أهم الأنباء / منذ تدخل التحالف بقيادة السعودية.. اليونيسف: أكثر من 5 آلاف طفل قتل وأصيب في حرب اليمن
الشعب اليمني يُعاني من أسوأ كارثة إنسانية في العصر الحديث
الشعب اليمني يُعاني من أسوأ كارثة إنسانية في العصر الحديث

منذ تدخل التحالف بقيادة السعودية.. اليونيسف: أكثر من 5 آلاف طفل قتل وأصيب في حرب اليمن

قال ممثل لمنظمة اليونيسف إن أكثر من 5 آلاف طفل قتلوا أو أصيبوا منذ تصاعد النزاع في اليمن بعد التدخل العسكري بقيادة السعودية في مارس/ آذار 2015.

وقالت المتحدثة باسم منظمة اليونيسف سارة بيسولو نيانتي للصحفيين خلال مؤتمر صحفي في العاصمة صنعاء في حفل بمناسبة الذكرى الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل: “لقد أجبر الصراع المتصاعد ما يقرب من نصف مليون طفل يمني على ترك المدرسة”.

وأضافت “وضع الأطفال اليمنيين بائس للغاية”، وحثت جميع الأطراف على حل النزاع.

وحضر خمسة أطفال المؤتمر الصحفي، وكانوا من بين العشرين طفلاً الذين كتبوا- في وقت سابق من الشهر- رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس والمديرة التنفيذية لليونيسف هنريتا فور للمطالبة بحقوقهم.

وقال الأطفال: “نحن، الأطفال الذين علمنا باتفاقية حقوق الطفل، نود أن نعيش في سلام لأننا نخاف من الحرب ونخاف من الانفجارات. من حقنا أن نعيش في سلام وأن نتمتع بجميع الحقوق المذكورة في الاتفاقيات”.

وقالت هنريتا فور إنها كانت “متأثّرة بشدة” بالرسالة. مضيفة “نريد أن تتحقق الأحلام التي تصفها. كلنا نريد نهاية للحرب في اليمن. نحن نستمع، واليونيسف معك في كل خطوة على الطريق”.

ويعاني ما يقدر بنحو مليوني طفل في اليمن حاليًا من سوء التغذية الحاد، بمن فيهم 360،000 دون سن الخامسة، وفقًا لتقارير اليونيسف الأخيرة.

ويقال إن اتفاقية حقوق الطفل هي أكثر المؤتمرات المصادق عليها على نطاق واسع في العالم، حيث تضم 196 دولة طرفًا في الاتفاقية. الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة التي لم تصدق عليها. كانت اليمن أول دولة في المنطقة تصدق على الاتفاقية.

وكان مجلس جنيف للحقوق والحريات مؤخرًا إلى تكثيف التحركات الدولية لإغاثة المدنيين في اليمن الذين يعانون ويلات الفقر وسوء الأوضاع الاقتصادية.

وعدّ مجلس جنيف أن المدنيين في اليمن الغارق في نزاع مسلّح منذ أكثر من خمس سنوات، بحاجة ماسة لإنشاء آلية دولية عاجلة لضمان تدفق المساعدات الإغاثية اللازمة ومنع التدهور القياسي في الأوضاع المعيشية ونقص الخدمات العامة خاصة العلاج.

وأشار إلى تحذير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مؤخرًا من أن اليمن سيصبح أفقر بلد في العالم في حال استمرت الحرب حتى سنة 2022، حيث تسبّبت الحرب في البلاد بزيادة الفقر في اليمن من 47 في المئة من السكان إلى 75 في المئة بحسب التوقعات بحلول نهاية عام 2019.

ويشهد اليمن منذ 2014 حرباً بين المتمرّدين الحوثيين المدعومين من إيران، والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به دوليًا عبد ربه منصور هادي. وتصاعدت حدّة المعارك في آذار/مارس 2015 مع تدخّل السعودية على رأس تحالف عسكري دعماً للقوات الحكومية.

وأوقعت الحرب حوالي 10 آلاف قتيل وأكثر من 56 ألف جريح منذ 2015 بحسب منظمة الصحة العالمية، غير أنّ عدداً من المسؤولين في المجال الانساني يعتبرون أن الحصيلة الفعلية أعلى بكثير.

ولا يزال هناك 3,3 ملايين نازح، فيما يحتاج 24,1 مليون شخص، أي أكثر من ثلثي السكان، للمساعدة، بحسب الأمم المتحدة التي تصف الأزمة الإنسانية في اليمن بأنها الأسوأ في العالم حالياً.

ونبّه مجلس جنيف إلى أن النزاع المسلح في اليمن لم يتسبب بأكبر أزمة إنسانية في العالم فحسب، بل أغرق البلاد في أزمة تنموية مروعة، فيما يهدد استمرار الأزمة بجعل سكان اليمن الأكثر فقراً في العالم وهو عبء لا يمكن للبلد الذي يعاني بالفعل تحمله.

 

دعوة لتكثيف التحركات الدولية لإغاثة المدنيين ووقف الحرب في اليمن

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

مصدر: الإطاحة برئيس ديوان السيسي بـ”بهدوء”

شهد ديوان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تغييراً هائلاً، إذ تم استبدال رئيسه اللواء أركان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *