رئيسيشؤون عربية

منظمة تتهم الإمارات بمنع وصول المساعدات الإنسانية إلى اليمن

دانت منظمة هيومن رايتس ووتش الدولية دور الإمارات في اليمن وقالت إن الأخيرة تمنع وصول المساعدات الإنسانية للمدنيين في اليمن.

وقالت المنظمة إنها وثقت أن حكومة الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي اليمنية والقوات التابعة لها، و”المجلس الانتقالي الجنوبي” المدعوم من الإمارات منعت كثيرًا في بعض الأوقات وصول المساعدات الإنسانية التي تزيد الحاجة إليها.

وكشفت المنظمة تزايد الأزمة الإنسانية في اليمن الذي قالت إنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وقالت: في اليمن “صراع يومي للبقاء، وهذا واقع كثيرين في اليمن، حيث فرضت الأزمة الإنسانية الكبيرة التي تزايدت بسبب أعوام الصراع المسلح على الملايين العيش في أسوأ مجاعة شهدها العالم منذ سنوات بحسب الأمم المتحدة”.

وأضافت: فاقم الانهيار الاقتصادي الأزمة الإنسانية في اليمن وقد أدى هبوط قيمة الريال اليمني الحاد إلى غلاء المواد المستوردة مثل الأغذية، والنفط، وأساسيات أخرى، كما خفّض القدرة الشرائية للأسر وألحق الضرر بسبل عيش الملايين من اليمنيين.

وأشارت إلى أن على الدول المانحة الضغط على الأطراف اليمنية لوقف العراقيل من أمام المساعدات الإنسانية والسماح لوكالات الإغاثة بدخول آمن بدون عوائق إلى السكان المعرضين للخطر.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن خيبة الأمل إزاء نتائج مؤتمر إعلان التعهدات المالية لدعم الاستجابة الإنسانية في اليمن الذي انعقد الثلاثاء.

وبلغ مجمل التعهدات نحو 1.7 مليار دولار، فيما تطلب الأمم المتحدة وشركاؤها 3.85 مليار دولار لخطة الاستجابة الإنسانية للأزمة في اليمن خلال السنة الجارية.

اقرأ أيضًا: تقرير: الإمارات ترتكب جرائم في اليمن رغم “إعلان انسحابها”

وأكد الأمين العام إن مجمل التعهدات المُعلنة في مؤتمر أمس ينقص عما وصل جهود الإغاثة السنة الماضية.

كما يقل بمليار دولار عما تم التعهد به في مؤتمر مماثل لدعم اليمن قبل سنتين.

وقال إن الملايين من الأطفال والنساء والرجال في اليمن بحاجة حقيقية إلى المساعدات الإنسانية للاستمرار في معيشتهم.

وقال إن نقص وتقييد وصول المساعدات الإنسانية يعد بالنسبة لهم الحكم بالإعدام.

وأكد الأمين العام أن السبيل الوحيد لتحقيق السلام في اليمن يتمثل في الوقف الفوري لإطلاق النار بأنحاء البلاد ووضع تدابير لبناء الثقة.

وأن تعقب ذلك عملية سياسية جامعة بقيادة يمنية برعاية الأمم المتحدة ودعم المجتمع الدولي.

وأكد أمين عام الأمم المتحدة أن هذا هو الحل الأوحد لوقف الحرب على اليمن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى