رئيسيشؤون دولية

منظمة حقوقية تدعو ألمانيا لوقف مراقبة الصحفيين الأجانب

طالبت منظمة حقوقية السلطات الألمانية لوقف الرقابة التي تفرضها الاستخبارات الألمانية على الصحفيين الأجانب وضرورة توفير الحماية لهم.

وقالت منظمة سكاي لاين الدولية في بيانٍ لها إن استمرار إعطاء الصلاحيات لجهاز الإستخبارات الخارجية “BND” لمراقبة أعمال وأنشطة الصحفيين الأجانب سيعني مزيدًا من التدخلات في النشاط الصحفي.

وحذرت المنظمة من أن تلك الصلاحيات تشكل مساسًا بالسرية التي أقرتها القواعد القانونية ذات الصلة للمعلومات والمصادر الصحفية.

وأكد البيان أن أعمال الرقابة تخالف مجموعة من القواعد والحقوق الأساسية التي كفلها القانون الألماني والقانون الدولي في تمكين الصحفيين الأجانب من ممارسة أعمالهم دون رقابة.

وكان مجموعة من الصحفيين الأجانب رفعوا دعوى أمام المحكمة الدستورية العليا الألمانية ضد القانون الصادر عام 2017 والذي يعطي صلاحيات المراقبة الحالية للجهاز الذي يعمل به نحو 6500 شخص.

وقال أولئك الصحفيون إن ذلك يعتبر تعدٍ على الحقوق المكفولة إضافة لتشكيله مخالفة دستورية.

كما وعبرت سكاي لاين عن قلقها إزاء التصريحات الصادرة عن مفوض شؤون الأجهزة الاستخباراتية بالحكومة الألمانية الذي قال في تعليقه على قرار المحكمة الدستورية “إن المحكمة قدمت قائمة معايير شاملة تماما للإصلاح اللازم لقانون الاستخبارات الخارجية، ولابد من فحص هذه القائمة بهدوء”.

ولكنه أكد أنه “واثق من أننا سنجد أيضا لائحة معقولة لتمكين هيئة الاستخبارات الخارجية من مواصلة أداء مهامها”.

من ناحيته، قال مدير الشؤون القانونية والسياسات في منظمة سكاي لاين محمد عماد إن تصريحات مفوض شؤون الأجهزة الاستخباراتية تُظهر توافقًا مقلقًا مع مشروع القانون المتوقع تقديمه للبرلمان.

وشدد عماد على أن ” البرلمان الألماني مطالب مراعاة قواعد الحماية القانونية المقررة للصحفيين خلال إقراره لقانون الرقابة الجديد، والتأكد من مواكبة القانون المنظم لأعمال أجهزة الاستخبارات مجموعة الحقوق الأساسية التي كفلها القانون الألماني والدولي على حد سواء”.

ومن ناحيته، طالبت منظمة سكاي لاين الدولية في نهاية بيانها الحكومة الألمانية والبرلمان على حد سواء لضمان توفير الحماية الكاملة للصحفيين الأجانب وتقييد أنشطة أجهزة الاستخبارات الخارجية بالشكل الذي يحفظ للصحفيين حقوقهم والعمل الجاد لإنهاء أي عمل من شأنه أن يهدد أو يعيق استمرار عمل الصحفيين الأجانب بحرية في ألمانيا.

اقرأ أيضًا: لجنة: الإمارات مركز للقرصنة والتجسس على الصحفيين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى