رئيسيشؤون عربية

منظمة حقوقية: قمع حقوق الإنسان في مصر لا ينتهي

قالت منظمة حقوقية عن قمع حقوق الإنسان في مصر ومنتقدي النظام الحاكم في مصر لا ينتهي وانه يشهد تصاعدًا بلا توقف خلال العام الماضي.

وذكر تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش أن السلطات في مصر ضاعفت من قمعها لنشطاء حقوق الإنسان في مصر وخصوصًا لمن يوجهون انتقادات للنظام السياسي.

وأضاف التقرير أن النظام السياسي الحاكم أجهز على أي فرصة لتجمع سلمي بالإضافة إلى أن الجائحة المرضية زادت من قمع حقوق الإنـسان في مصر .

ورصد التقرير مصرع عشرات المحتجزين في السجون ممن يحسبون على نشطاء حقوق الإنسان في مصر ، عدا عن منع زيارات المعتقلين في السجون المصرية.

ووفقًا للتقرير الصادر حديثا، فقد “بقي المصريون في 2020 يعيشون في القبضة الاستبدادية القاسية لحكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي”.

فما لا يزال عشرات الآلاف من منتقدي النظام السياسي بينهم صحافيون ومدافعون عن حقوق الإنـسان في مصر معتقلين بتهم ذات ذرائع سياسية.

كما يقبع العديد من نشطاء حقوق الإنسان في مصر في الحبس الاحتياطي المطوّل. كثيرا ما استخدمت السلطات تهم الإرهاب ضد النشطاء السلميين وضايقت أقارب المعارضين في الخارج واحتجزتهم”.

اقرأ أيضًا: منظمات غير حكومية : ملف حقوق الإنسان في مصر هو الأسوأ منذ تولي السيسي

ولا يزال موضوع حقوق الإنسان في مصر يثير الجدل خصوصا منذ وصول عبد الفتاح السيسي إلى الحكم، وتعتبر منظمات غير حكومية أن ملف حقوق الإنسان في مـصر هو الأسوأ منذ تولي السيسي السلطة عام 2013 .

حيث سجن أكثر من 60 ألف شخص خلال السنوات الخمس الماضية.

وطال القمع كل المنتقدين لفساد السلطة الحاكمة أو ارتفاع الأسعار كما حصل في شهر سبتمبر الماضي.

إجراءات قمعية

وفي تقرير نشرته منظمة العفو الدولية عن الأوضاع الحقوقية في مصر قالت فيه أن السلطات المصرية لجأت إلى مجموعة من الإجراءات القمعية ضد المتظاهرين، ومن تعتبرهم معارضين.

وواصلت السلطات فرض قيود صارمة على حقوق الإنسان في مـصر وحرية تكوين الجمعيات أو الانضمام إليها بالنسبة لمنظمات حقوق الإنـسان والأحزاب السياسية.

وأدت تعديلات دستورية إلى توسيع دور المحاكم العسكرية في محاكمة المدنيين، وإلى تقويض استقلال القضاء.

وفي أعقاب مظاهرات 20 سبتمبر/أيلول، أمرت نيابة أمن الدولة العليا بحبس آلاف الأشخاص على ذمة التحقيقات في تهم تتعلق بالإرهاب ذات صياغات مبهمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى