رئيسيشؤون عربية

من أين يأتي الفقر؟ العراق: بلد الـ11 مليون فقير ومليار برميل نفط

تقول إحصائيات اقتصادية إن العراق يعاني من تزاد الفقر المقدر بالملايين، رغم من الإنتاج المليوني لبراميل النفط يوميًا مقارنةً بدول عربية.

كما ساهم تفشي جائحة كورونا بزيادة حالات الفقر في العراق، ليسجل نحو 5 آلاف إصابة يوميًا.

ومع فشل الحكومة في السيطرة على زيادة أسعار المواد الغذائية، تنامت حالات الفقر، على الرغم من وعود الحكومة بخفض قيمة الدينار العراقي مقابل الدولار.

وبحسب وزارة التخطيط في البلاد؛ فإن 1.4 مليون عراقي تمت إلحاقهم مع حالات الفقر المسجلة منذ بدء تفشي الجائحة في العراق.

وتقول الوزارة إن عدد الفقراء بموجب هذا الارتفاع، بلغ 11 مليونا و400 ألف فرد، بعد أن كان قبل الأزمة حوالي 10 ملايين فرد”.

وأوضح أن “نسبة الفقر ارتفعت إلى 31.7 في المائة، والتي كانت 20 في المائة في عام 2018”.

وقول أعضاء في مجلس النواب إن حالات الفقر في العراق زادت عن 40% من إجمالي عدد السكان.

ويشتكي مواطنون عراقيون من فرض الحكومة حظر التجوال بسبب كورونا وتطالبهم في الوقت ذاته بدفع فواتير الكهرباء والماء التي تصل إلى أكثر من 200 دولار شهرياً.

من ناحيتها، قالت مفوضية حقوق الإنسان إن 14 مليون عراقي غير قادرين على شراء الكمامات، نتيجة تدهور أوضاعهم الحياتية.

بدوره، قال النائب السابق في البرلمان العراقي كامل الغريري إن “ما يعانيه المواطن العراقي اليوم من أزمات وتدهور ظروفه المعيشية تتحملها الحكومة العراقية، بسبب قراراتها وسياستها الخاطئة التي انعكست سلباً وبشكل مباشر على المواطنين”.

وأضاف أن “الحياة في العراق باتت أكثر صعوبة عن السابق حيث تتطلب مالاً ضعف ما كان ينفق شهرياً، في وقت تعاني فيه أغلب الأسر العراقية من ضعف السيولة النقدية”.

اقرأ أيضًا: هل ينفض العراق نفسه من غبار الفساد؟ تسارع حملات اعتقال موظفين متورطين

ولا تزال الثروة النفطية مادة تحاصص وإخفاق إداري وتنظيمي، رغم تصدير مليار و96 مليوناً و345 ألف برميل في العام 2020، وفق بيانات وزارة النفط العراقية.

يُشار إلى أن العراق تحتل المركز الـ160 على مستوى العالم في مؤشر الشفافية وفقًا لإحصائية العام الماضي.

وتعد محاربة الفساد والفقر على رأس مطالب احتجاجات واسعة يشهدها العراق منذ أكتوبر 2019، وسط تعهدات من رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي بمواصلة التصدي للفاسدين.

من جهةٍ أخرى، قالت لجنة حكومية في العراق إن حجم الأموال المهربة من العراق بسبب الفساد بلغت 240 مليار دولار، فيما أُعلن اعتقال مسؤولين بتهم الفساد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى