رياضة

من يتحمل مسؤولية إصابة اللاعب المصري محمد صلاح بفايروس كورونا ؟

خلاف بين النشطاء على السوشيال ميديا

كُتب على المدير الفني لليفربول يورغن كلوب أن يعاني هذا الموسم من الإصابات التي ضربت الفريق، وآخرها كان النجم المصري محمد صلاح الذي أصيب بفيروس كورونا خلال وجوده في بلاده لخوض التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس أفريقيا 2021.

في الوقت الذي كان يحتاج فيه كلوب لأي خبر سار يعطيه بارقة أمل، في ظل الفترة الصعبة التي يمر بها «الريدز» بإصابة 6 لاعبين أساسيين، خصوصاً في خط الدفاع، أطلق صلاح رصاصة جديدة في صدر المدرب الألماني، جعلته ينظر إلى السماء ويتمنى، ضمنياَ، لو تتوقف البطولات حتى يعود الاستقرار إلى التشكيلة.
حمّل البعض صلاح مسؤولية إصابته بفيروس كورونا في هذا الوقت المهم الذي يحتاج إليه المنتخب المصري وفريق ليفربول، بينما ارتأت الفئة الأخرى إلى اعتبار أن ما حصل هو قضاء وقدر ولا يمكن الهروب منه، لذلك فلا يمكن لوم اللاعب على ذلك.

نعم.. يتحمّل صلاح المسؤولية

يتحمّل صلاح المسؤولية بنسبة كبيرة، لأن اللاعب يمارس رياضة هي اللعبة الشعبية الأولى في العالم، وهو لديه عشاق كثر يعدّون بالملايين في إنكلترا عموماً ومدينة ليفربول على وجه الخصوص، ناهيك عن محبيه في العالم العربي ومصر تحديداً.
من هنا، فهو لم يعد «ملك» نفسه، بل «ملك» ملايين من الناس في العالمين الأوروبي والعربي، وهذا يعني أن كل خطوة يريد أن يقوم بها يجب أن تكون محسوبة ومدروسة بشكل دقيق، حتى لا يقع في المحظور ويتعرض لانتقادات لاذعة، وهو ما حصل معه في حضوره حفل زفاف شقيقه.
وبدا واضحاً عدم ارتداء صلاح، كما معظم الحضور، الكمامة (في بعض اللقطات)، فضلاً عن عدم الالتزام بالتباعد الاجتماعي، وكل هذه الأمور يتم التحذير منها في كافة وسائل الإعلام، إضافة إلى أنه يجب أن يكون قدوة للجيل الجديد من الرياضيين الذي يعتبرونه مثالهم الأعلى. ..
دافعت فئة أخرى من المشجعين، خصوصاً في أرض «الفراعنة»، عن صلاح، معتبرة أن ما حصل هو قضاء وقدر، على اعتبار أن كل شخص معرض للإصابة بهذا الفيروس، ويمكن أن تكون العدوى نقلت إليه في أي مكان تواجد فيه.
وأشارت هذه الفئة إلى أنه من الواجب الاجتماعي أن يحضر محمد حفل زفاف شقيقه، المحدد موعده سابقاً، لا سيما وأن اللاعب يغيب كثيراً عن أهله، بسبب احترافه مع ليفربول.
مع الأخذ بعين الاعتبار أن الواجبات الاجتماعية في مصر تعتبر أمراً لا يمكن المساس به أو التخلي عنه، حتى لو كان في زمن كورونا. «اعقل وتوكّل» و«قضاء وقدر».
بين من يحمّل صلاح المسؤولية بإصابته بالوباء العالمي، وبين من يدافع عنه، يبقى الأمر الأساسي أن المنتخب المصري خسره في تصفيات كأس أفريقيا أمام توغو، وناديه ليفربول سيفتقده في المواجهة القوية أمام ليستر سيتي الأسبوع المقبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى