الاقتصادالخليج العربيالمشاهيررئيسيمقالات رأيمنوعات

من يعرف مكان لوحة “المسيح المخلِّص” التي اشتراها بن سلمان!

لم تظهر لوحة “المسيح المخلص” المنسوبة للفنان ليوناردو دافنشي منذ أن اشتراها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بمبلغ مهول.

وسلّطت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية الضوء على اختفاء اللوحة التي اشتراها بن سلمان عبر شركة وسيطة.

واشترى ولي العهد السعودي اللوحة عام 2017 بأكثر من 450 مليون دولار، وهو أعلى ثمن حصدته لوحة فنية على الإطلاق.

“لا أحد يعرف مكانها”، هكذا وصفت الصحيفة حال اللوحة، التي كان من المقرر عرضها بمتحف “لوفر أبو ظبي”، وفق إدارته.

ورجّحت الصحيفة أن إدارة المتحف الإماراتي لا تعرف شيئًا عن مكان اللوحة، ولاسيما بعد تراجعها في سبتمبر الماضي عن عرضها.

وحاولت “نيويورك تايمز” الاستفسار من موظفي المتحف عن أسباب إلغاء عرضها، فرفضوا ذلك.

وأشارت إلى أن متحفر اللوفر الأصلي في باريس- منح اسمه للمتحف بأبو ظبي- لا يعلم شيئًا عن مكان اللوحة أيضًا.

المصير الغامض للوحة، أخرج خبراء في الفن عن صمتهم، مطالبين بضرورة معرفة مصيرها، ولاسيما أنها “تحفة فنية نادرة”.

ومن هؤلاء الخبراء ديان موديستيني الأستاذة بمعهد الفنون الجميلة في جامعة نيويورك، ومارتن كيمب مؤرخ الفن بجامعة أوكسفورد.

ترى موديستيني أن منع عشاق الفن والمهتمين به من رؤية التحفة الفنية النادرة أمر مأساوي وغير عادل.

أما كيمب فيقول إن اللوحة بمثابة “النسخة الدينية للموناليزا”، معربًا عن قلقه من اختفاء اللوحة.

لكن مصادر رجُحت أن يكون ولي العهد السعودي فضّل عدم عرض اللوحة منعًا لإثارة القضية، وتجنّب خضوع عملية الشراء للتدقيق.

واسم المشتري بمزاد نيويورك الأمير بدر آل سعود أحد أفراد الأسرة الحاكمة، وهو مقرّب من بن سلمان، وعُيّن وزيرًا للثقافة بالسعودية لأشهر.

واللوحة ليست الشيء الوحيد الذي أنفق عليه الأمير محمد الكثير من المال، إذا اشترى قصرًا بفرنسا بنحو 300 مليون دولار، ويختًا بنحو نصف مليار دولار.

 

هولندا تحقق في قضية فساد سعودية بمليارات الدولارات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى