تراثنا خليجيرئيسي

مهرجان قطر الدولي للصقور والصيد يستضيف رواده للعام الـ11 على التوالي

تمكن مهرجان قطر الدولي للصقور والصيد من تحقيق نجاحاته للعام الـ11 على التوالي منذ انطلاقه في العام 2010 واجتذاب المشتركين.

وبحسب منظمة الأمم المتحدة للعلوم والثقافة “يونيسكو” تمكن مهرجان قطر الدولي للصقور والصيد توثيق وتعزيز تراث الصقارة المسجل في القائمة التمثيلية للتراث غير المادي للإنسانية.

يُذكر أن مهرجان قطر الدولي للصقور والصيد من أهم المهرجانات في مجال الصقور والصيد في المنطقة.

ويحظى المهرجان بمشاركة واسعة من الصقارين تقترب من ألفي متسابق سنوياً في مختلف البطولات التي يتضمنها، وأهمها “هدد التحدي” و”الطلع” و”الدعو” لمختلف الفئات، حتى أنه خصص للصقارين الواعدين والصغار بطولتين للمنافسة والتعرف إلى هذا العالم عن قرب.

ويتكئ الاهتمام بالصقور والصيد على موروث عربي قديم في شبه الجزيرة العربية حتى قبل ظهور الإسلام، والذي جاء ليحدد قواعد الصيد بالجوارح وشروطه وما يجوز فيه وما لا يجوز.

من جهةٍ أخرى، يعتبر معرض سهيل 2020 في دولة قطر في موسمه الرابع الوجهة المثالية للمهتمين بهواية الصقارة والصقور وكل ما يحتاجونه من لوازم.

كما يعد معرض سهيل 2020 معلمًا تجاريًا لكبرى للشركات العالمية لعرض كافة مستلزمات الصقور في قطر .

إضافةً إلى المنتجات المتعلقة بالصيد ولوازم الصقور واحتياج الرحلات البرية.

وتمكن المعرض من عرض كافة احتياجات الصقارين والهواة والمهتمين، عبر مشاركة (120) شركة متخصصة في أسلحة الصيدز

بالإضافة إلى مستلزمات القنص و الصقور والرحلات المحلية والعالمية، تمثل 12 دولة عربية وأجنبية، إضافة إلى الدولة المضيفة قطر .

وقد حرصت اللجنة المنظمة للمعرض على انتقاء الجهات والشركات المشاركة في النسخة الحالية.

حيث تم جذب كبرى الشركات الشهيرة في مجال الصقور ومستلزمات المقناص، محلياً وعربياً وعالميا.

دراسة المشاركات

وذلك بعد دراسة المشاركات بدقة وعناية، لاختيار وانتقاء أفضل الجهات والشركات المتقدمة.

وفق معايير خاصة تؤكد على توفير الجودة والتنوع وتقديم كل ما هو جديد ومبتكر أمام المهتمين والزوار.

بالإضافة إلى استخدامها لمعايير كمية ونوعية للمشاركات بأحدث أنواع الأسلحة وأفضل المعدات والمنتجات في عالم الصيد ورحلات القنص.

ويشكل معرض سهيل 2020 الحالي منصة اقتصادية وتسويقية مهمة، فهو يتيح الفرصة للشركات الدولية المتخصصة لعرض أفضل معداتها ومنتجاتها أمام الجمهور.

كما خصصت اللجنة المنظمة أجنحة متميزة تشغل مساحات واسعة وكافية تتوزع عليها أجنحة مزاد الصقور.

عدا عن الشركات المشاركة والجهات العارضة والمتخصصة في أسلحة الصيد ورحلات القنص والصقارة وأجنحة عرض وبيع الصقور.

اقرأ أيضًا: سهيل 2020 في قطر .. قبلة عشاق الصقور والصقارة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى