"موديز": تصنيف قطر الائتماني ثابت مع نظرة مستقبلية مستقرة - الوطن الخليجية
الاقتصادرئيسي

“موديز”: تصنيف قطر الائتماني ثابت مع نظرة مستقبلية مستقرة

كشفت تقديرات وكالة موديز عن تثبيت تصنيف قطر الائتماني عند المرتبة AA2، مع نظرة مستقبلية مستقرة بما يعكس المرونة الاقتصادية في البلاد.

وأوضحت الوكالة أن قطر واجهت أزمة كورونا وانخفاض أسعار الطاقة عالمياً بحزمة من الخطوات الاقتصادية والتدابير الاحترازية.

واتبعت البلاد سياسة اقتصادية فعالة وسط حزمة تحفيز لمواجهة الفيروس بقيمة 75 مليار ريال، وإجراءات دعم القطاع الخاص.

وأشارت موديز إلى أن قطر تتمتع بملاءة مالية قوية واحتياطيات مالية متراكمة.

وهذا ما وفر لها قدرة على مواجهة الأزمات المالية الخارجية.

وتوقعت الوكالة تحقيق الاقتصاد القطري معدلات نمو تتراوح بين 1.5 و2 في المائة حتى عام 2024.

وتتصدر قطر قائمة أغنى دول العالم من حيث حصة الفرد من الناتج المحلي بواقع 132 ألف دولار للفرد سنوياً، وفقاً لتعادل القوة الشرائية.

وتبلغ معدلات البطالة مستويات هي الأقل عالمياً، ما يدعم قوة الاقتصاد المحالي، مع احتياطيات هيدركربونية كبيرة.

وتقدر هذه الاحتياطيات المتوافرة لاستمرار قطر في إنتاج الغاز الطبيعي المسال والنفط ومنتجاته وفقاً لأكثر من 100 عام قادمة.

وتبلغ تكلفة استخراج وإنتاج الغاز الطبيعي في قطر ضمن الأقل عالمياً، حيث تبلغ دولارين فقط لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

الأمر الذي يمنح الغاز القطري قدرة تنافسية فريدة من نوعها ويعزز سيطرته على أسواق الغاز عالميًا.

فائض وإنتاج

ومن المقدر أن ترفع شركة قطر للبترول الطاقة الإنتاجية من الغاز المسال من 77 مليون طن إلى 110 مليون طن في 2025.

ورفع الطاقة كذلك إلى 126 مليوناً في 2027.

وستؤدي التوسعة أيضاً إلى إنتاج حوالي 4 آلاف طن من الإيثان، و263 ألف برميل من المكثفات، و11 ألف طن من غاز البترول المسال.

بالإضافة إلى حوالي 20 طناً من الهيليوم النقي يوميًا.

ويحتوي حقل الشمال القطري، أكبر حقل للغاز الطبيعي غير المصاحب في العالم، أكثر من 900 تريليون قدم مكعب من الغاز.

وهذا ما يمثل 10 في المائة من الاحتياطي المعروف في العالم، ويغطي الحقل مساحة تتجاوز 6 آلاف كيلومتر مربع.

وذكرت “موديز” أن أصول صندوق الثروة السيادية (جهاز قطر للاستثمار) تمثل أكثر من 180 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي عام 2019.

ولفتت إلى تحقيق قطر فوائض مالية في العامين الماضيين حيث حققت موازنة الدولة لعام 2019 فائضاً بأكثر من 6 مليارات ريال.

ففي حين بلغ إجمالي الإيرادات العامة 214 مليار ريال، وصل إجمالي النفقات العامة 208 مليارات ريال في نفس العام.

يوسف رجب

محرر خليجي مهتم بشئون الشرق الأوسط مواليد عام 1984 في الكويت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى