شؤون دولية

نائب نرويجي يميني يرشح ترامب لجائزة نوبل للسلام

رشح نائب نرويجي من حزب التقدم اليميني، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لنيل جائزة نوبل للسلام لجهوده في التوصل للاتفاق الإماراتي الإسرائيلي.

وأوضح النائب كريستيان تيبرينغ غيدي أن ترشيحه ترامب جاء لجهود الأخير في تحقيق الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل الشهر الماضي.

وغيدي، نائب يميني مناهض للهجرة ويشغل منصب نائب رئيس لجنة الخارجية والدفاع في البرلمان النرويجي،

وأعرب عن أمله بأن تتبع دول عربية أخرى نفس الطريق نحو تحقيق “السلام في الشرق الأوسط”.

وكان غيدي ونائب آخر رشحا ترامب قبل عامين لنيل جائزة نوبل بعد التقارب مع كوريا الشمالية، لكن لم تنجح محاولتهما في حينه.

ويتاح فئات معينة، من بينهم أعضاء البرلمان النرويجي تقديم ترشيحاتها لشخصيات لنيل الجائزة الدولية.

وهو أمر اعتيادي يتاح سنوياً لفئات معينة بينها نواب البرلمان النرويجي،

واستغل الرئيس الأمريكي هذا الإعلان لدعم حملته للبقاء في منصبه لدورة ثانية في شهر نوفمبر/ تشرين ثاني المقبل.

وعبر عن سعادته بهذا الأمر في تغريدة على موقع تويتر، كما نشر مسئولي إدارته ومؤيدوه تغريدات بهذا الشأن.

ولم يتوقف ترامب عند ذلك الحد، بل واصل أعاد تغريد لمنشورات تحدثت عن ترشيحه للجائزة على صفحته بشكل مكثف.

من جانبها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكنيني إن ترامب “يستحق الترشيح” لأنه أسهم بإنهاء عقود من التدخلات العسكرية الأمريكية.

وتطرقت إلى قراره بسحب عدد من القوات الأمريكية من العراق، إضافة إلى جهوده الأخيرة التي تكللت بالاتفاق بين الإمارات وإسرائيل.

واستعرضت نجاحاته في مواجهة “الإرهاب” واغتيال زعيم داعش أبو بكر البغدادي والقائد في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

اقرأ أيضاً:

واشنطن بوست: الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي لإنقاذ نتنياهو المأزوم وتضخيم إنجازات ترامب

فورين بوليسي: الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي لن يجلب السلام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى