نتنياهو سعيد لوصول الغسالات الإماراتية.. هل ستخفف عناء غسل ملابسه في واشنطن؟

يستقبل وفداً رسمياً إماراتياً الثلاثاء

 عبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن سعادته لوصول الأدوات الكهربائية وعلى رأسها غسالات الملابس على متن سفينة شحن قادمة من الإمارات.

وقال نتنياهو خلال تفقده سفينة الشحن وحمولتها من البضائع: “نقف على متن سفينة شحن في ميناء حيفا قادمة من الإمارات.”

وأضاف: “على السفينة الكثير من الحاويات. سألت ماذا يوجد بداخلها، قالوا إنها تضم غسالات. إن هذا سيخفف من أسعار الغسالات الآن.”

وذكر أن السفينة تحمل كذلك أدوات كهربائية ومواد غذائية، وكل ما سيصلنا سيخفف غلاء المعيشة، وكل مواطن إسرائيلي سيشعر بذلك في جيبه”.

وكانت وسائل إعلام أمريكية كشفت أن نتنياهو وزوجته كانا ينقلان الملابس لغسلها في البيت الأبيض خلال زياراته المتكررة إلى واشنطن.

وهذا ما أثار موجة عارمة من السخرية، حتى أن المتظاهرين المطالبين باستقالته وضعوا غسالات خلال احتجاجاتهم أمام منزله للإشارة إلى ذلك الأمر.

ويواجه رئيس الوزراء الإسرائيلي رفضاً شعبياً متنامياً في ظل اتهامات ومحاكمة بسبب الفساد، فيما وجد، حسب مراقبين في اتفاق التطبيع ملاذاً لتعزيز موقفه داخلياً.

وأشار نتنياهو إلى أن إسرائيل تستفيد من اتفاق التطبيع مع الإمارات، وأصبحت “تجني ثمار السلام التي تستمتعون بها الآن أيها المواطنون، وليس في المستقبل.”

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي إن “هذا هو السلام الدافئ، السلام مقابل السلام والاقتصاد مقابل الاقتصاد.”

وأضاف “نربط دولة إسرائيل بشريان بحري يجلب لها بضائع ومنتجات أرخص بجودة عالية، هذا جيد لكل مواطن”.

وأوضح أن إسرائيل الآن تتحول إلى مفترق طرق رئيسي بحري وجوي، ويمكن السفر الآن جواً إلى جميع الاتجاهات، فوق السعودية والأردن.

وأكد أن ذلك “شيء كبير جداً، هذا هو حقا يوم تاريخي، فهذه هي ثاني زيارة لسفينة أتت من دبي وترسو في ميناء حيفا”.

وذكر أن “إسرائيل كانت سابقاً بمثابة طريق مسدود. كان يمكن الوصول إليها من جهة الغرب فقط.

وجاءت تصريحات نتنياهو قبل يوم من استقبال وفد رفيع المستوى قادم من الإمارات في أول زيارة رسمية إلى إسرائيل.

ويرأس الوفد الإماراتي وزير المالية وشقيق حاكم دبي، حمدان بن راشد، ووزير الاقتصاد، سلطان المنصوري، برفقة وزير المالية الأميركي، ستيفن منوشين.

وكانت طائرة تابعة لشركة طيران الاتحاد المملوكة لحكومة أبوظبي وصلت مطار اللد لتدشين الخط الجوي بين الجانبين وعلى متنها 58 راكباً.

ورفع طاقم الطائرة الأعلام الإسرائيلية أثناء خروجها منها، فيما ضم الوفد مسئولين في شركة الطيران، ورجال أعمال وصحافيين.

وكانت حكومة الإمارات اعتمدت الاثنين قراراً بالمصادقة على اتفاق التطبيع مع إسرائيل والعلاقات الدبلوماسية الكاملة بين الجانبين.

ووجهت الحكومة برئاسة حاكم دبي محمد بن راشد بالبدء في الإجراءات الدستورية لاستصدار مرسوم اتحادي بالتصديق على الاتفاق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى