الخليج العربيرئيسي

نجل سعد الجبري : لا خيار أمامنا سوى العدالة لإنهاء عذابات والدي

قال خالد الجبري، نجل مسئول الاستخبارات السعودي السابق سعد الجبري إنه لم يكن أمام والده سوى اللجوء إلى العدالة برفع قضية ضد الأمير محمد بن سلمان.

وكان الجبري تقدم بدعوى قضائية في المحكمة الجزائية في واشنطن ضد الأمير محمد بن سلمان ومسئولين سعوديين حسبما أفادت صحيفة “ذا ستار” الكندية الخميس.

وأوضحت الصحيفة، حسب الدعوى المقدمة، أن عملاء سريين أرسلهم ابن سلمان إلى الولايات المتحدة، تعقبوا تحركاته خلال إقامته في بوسطن الأمريكية في عام 2017.

وقال خالد الجبري: “بعد استنفاد كل سبل الانتصاف السلمي، لم يكن أمام عائلتي خيار سوى السعي لتحقيق العدالة والمساءلة في محكمة فيدرالية أمريكية”.

ويقول الجبري إن عملاء سريين أرسلهم ابن سلمان إلى الولايات المتحدة، تعقبوا تحركاته خلال إقامته في بوسطن الأمريكية بـ2017.

وتقول صحف كندية إن الجبري سجّل فيديوهات مهمة ستُنشر في حال تم اغتياله بالفعل.

وأضاف: “نتمنى أن تسهم هذه الدعوى في إنهاء عذابنا وحماية والدي ولم شملنا بـ”سارة وعمر”.

يُشار إلى أن سارة وعُمر هما نجليّ سعد الجبري كانا قد اختُطفا في الرياض.

حيث زعمت عائلتهما أنه خطوة لإجبار والدهما في كندا للعودة إلى المملكة.

وقال خالد الجبري حول ذلك: ” إن اختفاء عمر وسارة بمارس أظهر كيف يستخدم بن سلمان الأبناء ضد الأب سعد الجبري.

يُشار إلى أن سارة وعمر اختفيا بعد عشرة أيام من اعتقال محمد بن نايف هذه السنة.

وفي مقابلة مع صحيفة “الغارديان” كشف نجل سعد الجبري ويقيم في كندا تفاصيل جديدة تتعلق بمحنة شقيقيه الذين عرفهما عامة الناس مؤخرًا.

الجبري هدف للأمير

يُشار إلى أن كان الجبري هدفَا للأمير محمد بن سلمان لأسباب عديدة، من بينها معارضته لقرار شن حرب في اليمن.

كما نقلت تقارير صحفية إشاعات مفادها أن الجبري نهب أموالاً من بلاده إضافة إلى ولائه السري لجماعة الإخوان المسلمين.

إلا أن عائلة الجبري أنكرت تلك الادعاءات بشدة.

وفي هذا الإطار، قال خالد إن بحوزتهم “أدلة تبين أن كل الادعاءات التي تستهدف العائلة تحركها دوافع سياسية”.

إقرا أيضًا: الجبري يرفع دعوى في أمريكا ضد سعوديين “تعقبوه لاغتياله”

اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري ، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى