منوعات

نجمات العالم… خفايا عيوب البشرة خلف الفوتوشوب!

العديد من نجمات ومشاهير العالم تخفي إطلالتهن العيوب والشوائب وذلك من خلال الفوتوشوب أو عمليات التجميل أو المستحضرات.

أو عن طريق استخدام التقنيات الحديثة مثل الفوتوشوب، ومن أهم وأكثر ما يعانيه النساء هو حب الشباب.

غالباً ما يخفين هؤلاء النجمات عيوب بشرتهن أو يظهرن على طبيعتهن ويدل ذلك على الثقة بالنفس.

 نجمات من العالم:

على سبيل المثال الممثلة العالمية أنجلينا جولي التي تعدت سن ال ٤٠ من عمرها.

ولا تزال حتى هذا اليوم تظهر ببشرة متعبة أحياناً ومليئة بحب الشباب والبثور.

فهي لا تعتبرها مشكلة ولا تمنعها من إكمال حياتها بشكل طبيعي، والظهور أمام الإعلام بدون أي مكياج وببشرتها الطبيعة.

فعي مؤمنة بأن الجمال جمال النفس الداخلي لا المظهر وينعكس ذلك على إشراقه بالخارج.

ولا تجعل هذه المشكلة تؤثر عليها بشكل سلبي ولا على ثقتها بنفسها.

ويوجد أيضاً الممثلة العالمية كاميرون دياز، التي عانت مع هذه المشكلة وتحدثت عن معاناتها.

واتجهت بالبداية إلى مستحضرات التجميل ولكن بدون أي فائدة، ثم إلى العلاجات الطبيعية والكيميائية.

والتي لم تجدي نفعاً، حتى وجدت الحل ويكمن باتباع نظام غذائي محدد الابتعاد عن تناول الوجبات السريعة المشبعة بالدهون، مما أدى إلى علاج بشرتها.

وكذلك نذكر نجمة تلفزيون الواقع كيندال جينر، من نجمات العالم التي عانت طويلاً من هذه المشكلة.

وتحدثت عن معاناتها، حيث كانت تفضل أن تبقى بالبيت وتستعين بيديها عند التحدث مع أي أحد من أجل إخفاء وجهها.

وبالرغم من مرور وقت طويل على اعتيادها مع تلك المشكلة وظهورها مؤخراً ببشرة مثالية.

إلا أن إطلالتها الأخيرة في حفل ظهرت فيه وبشرتها ممتلئة بحب الشباب.

مما أثار عليها الصحافة والإعلام والرأي العام، ولكنها قالت في تغريدة لها على السوشيال ميديا أنها لن تدع هذه المشاكل تعترض طريقها.

وهناك نجمات أخرى أيضاً مثل:

ميغن فوكس وأليشيا كيز وجيسيكا ألبا وكايت موس ومايلي سايروس وريهانا.

والعديد من النجمات، وعند النظر إلى صورهم أو على شاشة التلفاز نشعر وكأن وجوههم تلمع وتشرق.

فهؤلاء الجميلات يظهرن بكل رقي، وننخدع بوجوههن كأنها خالية من الشوائب.

وهناك العديد من يجهل أن وراء هذه الإطلالة الرائعة أطنان من المكياج أو عمليات التجميل التي تخفي ورائها هذه العيوب.

 

إبر البلازما لاستعادة حيوية البشرة وشبابها

اظهر المزيد

رهف منير

إعلامية كويتية حاصلة على ماجستير في الإعلام الرقمي و الإتصال من جامعة الشرق الأوسط الأمريكية في العام 2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى