نجم التنس أندي موراي يرفض اللعب في السعودية بسبب سجلها الحقوقي السيء

رفض نجم التنس العالمي، آندي موراي، عرضا ماليا مغريا من السعودية لخوض مباراة استعراضية في الرياض بسبب مخاوف من سجل المملكة بحقوق الإنسان، حسبما صرح وكيل اللاعب.

وكشف مات جينتري، وكيل أعمال آندي موراي عن رفض المصنف أول عالميا سابقا لمبلغ مكون من سبعة أرقام للعب مباراة استعراضية في السعودية، حسبما نقلت عدة وسائل إعلام عالمية منها صحيفة “الإندبندينت” البريطانية.

العروض المربحة للملاكمين الرائدين ولاعبي الجولف ولاعبي كرة القدم المغرية للمنافسة في السعودية ليست كافية لأندي موراي لتفضيل المال على الأخلاق.

جاء الكشف يوم الجمعة من وكيل اللاعب الفائز ثلاث مرات في البطولات الأربع الكبرى في الأسبوع الذي واجه فيه الاتحاد الإسباني لكرة القدم انتقادات من نشطاء حقوق الإنسان بسبب المشاركة في كأس السوبر الإسباني المقام في السعودية.

وأشار جينتري إلى أن مواري غير مهتم بهذه العروض للعب مباراة استعراضية في السعودية، مردفا: “لقد رفض عروضا من السعودية ولا أعتقد أنه سيلعب هناك … كما لا أعتقد أنه خائف من التعبير عن رأيه في ذلك”.

وأضاف “إذا كنت لاعبًا رقم 1 سابقًا في العالم في الشرق الأوسط ، فمن المحتمل أن تربح مليون دولار ومليوني دولار مقابل مباراة استعراضية ولكنك ستخسر قيمك الإنسانية لدعمك دولة تمارس انتهاكات بحق المعبرين عن الرأي و النشطاء و اعتقال الفتيات لمجرد التعبير عن رأيهم.

وآندي موراي الذي أعلن اعتزاله عام 2019 بسبب الإصابة قبل أن يعود لملاعب كرة المضرب، سبق أن حقق 3 ألقاب من بطولات الغراند سلام الكبرى.

وتجتذب السعودية كبرى الأحداث الرياضية العالمية لتنظيمها على أرضها خلال السنوات الأخيرة ضمن رؤية ولي العهد محمد بن سلمان في تنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على النفط بشكل أساسي وتجميل صورة المملكة .

وتتهم السعودية بمحاولة استخدام “الغسيل الرياضي” لصرف الانتباه عن سجلها في مجال حقوق الإنسان وتحسين سمعة البلاد عالميا، لكن الرياض تنفي ذلك.

هذا الأسبوع ، واجه بريسون ديشامبو وشين لوري أسئلة من وسائل الإعلام حول الذهاب إلى السعودية ورفضا المخاوف من كونهما جزءًا من غسيل رياضي من قبل البلاد بالقول إنهما ليسا سياسيين.

وقال لويس هاميلتون ، بطل العالم السابق في الفورمولا 1 ، إن لديه مخاوف بشأن السباق في المملكة العربية السعودية الشهر الماضي وفعل ذلك فقط لأنه كان قرارًا اتخذه القادة في رياضة السيارات.

وكان لدى الملاكمين مثل أنتوني جوشوا وآندي رويز جونيور حرية الاختيار فيما إذا كانوا سيقاتلون في السعودية وقد فعلوا ذلك في عام 2019 على الرغم من انتقادات منظمة العفو الدولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى