enar
الرئيسية / أهم الأنباء / حقوقيون في مصر ينتقدون جولة حكومية في سجن طرة سيء السمعة
سجناء يطبخون ويقدمون الطعام للزائرين في سجن طرة بالقاهرة خلال جولة إعلامية يوم الاثنين (أ ف ب)
سجناء يطبخون ويقدمون الطعام للزائرين في سجن طرة بالقاهرة خلال جولة إعلامية يوم الاثنين (أ ف ب)

حقوقيون في مصر ينتقدون جولة حكومية في سجن طرة سيء السمعة

نظمت وزارة الداخلية المصرية جولة في أكثر سجونها شهرة، بعد أيام فقط من تحذير لجنة من خبراء الأمم المتحدة من أن الآلاف من السجناء معرضون لخطر الموت في السجون المصرية.

وقام مسؤولون كبار بوزارة الداخلية بزيارة إلى مجمع سجن طرة في القاهرة يوم الاثنين كجزء من “منتدى السجون المصرية” السنوي الثالث، الذي تنظمه الوزارة نفسها، حسبما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية.

وقال مراسل وكالة الأنباء الفرنسية بالقاهرة إن وزارة الداخلية دعت مجموعة مختارة من النواب والصحفيين للمشاركة في الزيارة.

وقال مراسل وكالة فرانس برس فريد فريد إنه لم يُسمح للصحفيين بأخذ كاميرات في الجولة، لكنه قال “يخسر الغرض من الزيارة بأكملها إذا كان الهدف هو الشفافية”.

وأضاف فريد أنه مُنع من مقابلة السجناء.

وقال عمرو مجدي، الباحث المصري في هيومن رايتس ووتش، إن الجولة كانت “خطوة تجميلية من قبل الدولة المصرية للتستر على انتهاكات حقوق الإنسان الخطيرة التي تحدث في السجون”.

وأضاف أنه يتعين على أعضاء الفرع القضائي في مصر أو جماعات الحقوق المستقلة إجراء عمليات تفتيش للسجن دون إشعار مسبق، بدلاً من الانضمام إلى جولة تقودها الحكومة.

وتأتي جولة الاثنين قبل يومين من المراجعة الدورية الشاملة (UPR) في مصر، وهي عملية للأمم المتحدة تتم فيها مراجعة إجراءات الدولة وسياساتها بهدف تحسين حقوق الإنسان وغيرها من أفضل الممارسات.

“كل شيء على مراحل”

وقال محمد زارع، مدير برنامج مصر بمركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، إنه لم تتم دعوة أي جماعات حقوقية مستقلة لزيارة السجن يوم الاثنين.

وقال “إنه أداء مسرحي حيث يتم عرض كل شيء”.

وأضاف “تم اختيار كل من الممثلين والجمهور، ولا يُسمح لأحد بإفساده”.

وقال زارع إنه بسبب الجولة، تم منع عدد من السجناء السياسيين المحتجزين في سجن طرة من القيام بزيارات عائلية يوم الاثنين.

ومن بين السجناء الناشط محمد القصاص ومحامي حقوق الإنسان محمد الباقر، وفق زارع.

وقال زارع، الممنوع من السفر خارج مصر، إنه قدم شكوى إلى المدعي العام في البلاد للسماح له بالسفر إلى جنيف لحضور جلسة الاستعراض الدوري الشامل يوم الأربعاء.

وقال إنه لم تتم تلبية طلبه بعد.

وتقدر جماعات حقوق الإنسان أن ما لا يقل عن 60،000 سجين سياسي محتجزون في السجون المصرية منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي السلطة في عام 2014.

وأنكرت حكومة السيسي هذا، مدعية في مقابلة استمرت 60 دقيقة في يناير/ كانون الثاني أنه “لا يوجد سجناء سياسيون في مصر”. السيسي، وزير الدفاع السابق، أطاح بسلفه محمد مرسي في انقلاب عسكري في عام 2013.

وتوفي مرسي في 17 يونيو 2019 بعد ست سنوات في الحبس الانفرادي.

وفي الأسبوع الماضي، خلصت لجنة من خبراء الأمم المتحدة إلى أن وفاة مرسي قد ترقى إلى “القتل التعسفي الذي تقره الدولة”.

وقال الخبراء في تقريرهم إن آلاف السجناء السياسيين معرضون لخطر الموت المبكر في مصر بسبب ظروف السجن “الوحشية” والحرمان من الرعاية الطبية.

وقالوا “لقد تلقينا أدلة موثوقة من مصادر مختلفة تفيد بأن الآلاف من المحتجزين في جميع أنحاء مصر ربما يعانون من انتهاكات جسيمة لحقوقهم الإنسانية، وقد يتعرض الكثير منهم لخطر الموت”.

وأضافوا “يبدو أن هذه ممارسة ثابتة ومتعمدة” من قبل حكومة السيسي “لإسكات المعارضين”.

 

مصر: الإمام الأكبر في الأزهر يحذر السيسي من الظلم

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

مصدر: الإطاحة برئيس ديوان السيسي بـ”بهدوء”

شهد ديوان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تغييراً هائلاً، إذ تم استبدال رئيسه اللواء أركان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *