الخليج العربيرئيسي

نشطاء يرصدون تهجير الرياض مئات العائلات السعودية في القطيف

رصد نشطاء ما قالوا إنه حملة من السلطات الرسمية في الرياض لتهجير مئات العائلات السعودية من مدينة القطيف ذات الغالبية الشيعية.

وأوضح حساب “ناشط قطيفي” على “تويتر” أن الحكومة السعودية أصدرت قراراً بتجريف كافة الأحياء المطلة على شارع الثورة وسط القطيف.

وقال إن الهدف من ذلك هو محو الشارع الذي شهد عدت انتفاضات ضد الحكم السعودي وصار معلماً للثوار.

ولفت إلى أن ذلك يأتي من أجل الانتقام من المنازل المتاخمة لدعمها الحركة الثورية.

كما تهدف الحملة السعودية الرسمية إلى الانتقام من ذوي عشرات الشهداء والمعتقلين من العائلات السعودية الذي يسكنون جوار هذا الشارع، إضافة لمحو تاريخ هذه الأحياء العتيقة الممتد لمئات السنين.

وبحسب الحساب الشهير، فقد ادعت الحكومة السعودية أنها ستعوض من ستجرف منزله إلا أن الأهالي يرفضون بيع بيوتهم وتهجيرهم من موطنهم من حيث المبدأ.

وتابع: “مبلغ التعويض لا يوفر سكن بديل، كما بعض البيوت هي مسكن لأكثر من عائلة وبالتالي ستتضاعف. أزمة توفير مساكن بديلة”.

واستكمل: “الرأي العام يعرف هدف التجريف أنه انتقام من المنطقة وأهلها وليس تنمية لها”.

وقبل عام، كشف ناشط سعودي تفاصيل وثيقة خطيرة لمراسلات سرية بين الملك السعودي سلمان وولي عهده بشأن مشروع جديد لتهجير الآلاف من السعوديين.

ونشر الناشط محمد العتيبي وثيقة رسائل بين الملك سلمان ونجله، على حسابه الرسمي بـ”تويتر” .

وتظهر تعليمات أصدرها الملك سلمان لنجله بشأن تهجير آلاف السعوديين من منطقة السودة في عسير من بيوتهم بحجة تطوير وإعمار السعودية.

وسبق أن هدمت السلطات السعودية في نوفمبر مسجد في منطقة العوامية التابعة لمحافظة القطيف شرق المملكة السعودية.

شاهد أيضًا:| رفض إخلاء منزله لصالح مشروع “نيوم”.. قتل عبد الرحيم الحويطي برصاص الأمن السعودي يثير ضجة

وأوضح الناشط عادل السعيد أن القرار الصادر يتعلق بهدم مسجد الإمام الحسين (عليه السلام) في مدينة العوامية، مشيرا إلى الرمزية التي يحملها هذا المسجد، إذ كان الشهيد الشيخ نمر باقر نمر يؤم المصلين فيه، ويلقي خطبه فيه.

وأكد السعيد أن سلطات آل سعود تواصل حربها الشرسة ضد الطائفة الشيعية في القطيف.

وقال إن سلطات آل سعود تريد أن تجتث أي أمر يتعلق بالشهيد النمر، مشددا على أنهم “مهما فعلوا سيبقى الشهيد يلهم جميع الأحرار وهو في قبره المُغيب”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى