رئيسيشؤون دولية

نيويورك تايمز : ترامب يدرس توجيه ضربة لمنشأة نووية في إيران

أفادت صحيفة (نيويورك تايمز) نقلاً عن مسؤولين أمريكيين، بأن الرئيس دونالد ترامب، سأل إدارته مؤخراً بشأن إمكانية توجيه ضربة إلى إيران، لكن المسؤولين في الإدارة “أقنعوه بعدم القيام بذلك”.

وحسب مسؤولين حاليين وسابقين في الإدارة الأمريكية، فإن ترامب، عقد اجتماعاً مع كبار مستشاريه في المكتب البيضاوي يوم الخميس الماضي 12 تشرين الثاني/ نوفمبر، وأبدى اهتماماً بإمكانية توجيه الضربة العسكرية إلى أكبر منشأة نووية إيرانية في (نطنز) خلال الأسابيع القادمة.

وأشار المسؤولون إلى أن هذا الحديث، جرى بعد أن قال المفتشون الدوليون: إن هناك زيادة ملموسة في كمية اليورانيوم المخصب المتوفرة لدى إيران.

وحذر كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية، الرئيس ترامب من عواقب مثل هذه الخطوة.

وكان من بين المجتمعين نائب الرئيس مايك بنس، ووزير الخارجية مايك بومبيو، والقائم بأعمال وزير الدفاع كريستوفر ميلر، ورئيس الأركان، مارك ميلي.

وبعد أن قدم بومبيو وميلي، رؤيتهما للمخاطر المحتملة، قرر الاجتماع إسقاط احتمال توجيه ضربة صاروخية عن الجدول.

ورجحت مصادر الصحيفة، أن ترامب لا يزال يدرس الإمكانيات لـ (الرد) على زيادة إيران من مخزوناتها من اليورانيوم، واستهداف أصولها وحلفائها، بما في ذلك الجماعات المتحالفة مع طهران في العراق.

و كان قد هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في يناير الماضي بضرب 52 موقعًا إيرانيًا من “الأهداف رفيعة المستوى” بسرعة كبيرة “إذا ضربت إيران الأمريكيين أو الأصول الأمريكية ردًا على مقتل اللواء قاسم سليماني يوم الجمعة.

وكتب ترامب في سلسلة من التغريدات تشير إلى سليماني “تتحدث إيران بجرأة شديدة عن استهداف أصول أمريكية معينة كانتقام لتخليص العالم من زعيمهم الإرهابي.”

وفي تصريح غير عادي، أبلغ الرئيس الأمريكي إيران بعدد الأهداف التي حددتها واشنطن للرد المحتمل ضد أي هجوم إيراني محتمل.

وأضاف “هذا بمثابة تحذير.. إذا قامت إيران بضرب أي أمريكي أو أصول أمريكية، فسنستهدف 52 موقعًا إيرانيًا (تمثل الرهائن الأمريكيين الـ 52 الذين احتجزتهم إيران قبل عدة سنوات)، بعضها على مستوى عالٍ جدًا ومهم لإيران والثقافة الإيرانية، وتلك الأهداف، وإيران نفسها، ستُضرب بسرعة شديدة وصعبة للغاية، فالولايات المتحدة لا تريد المزيد من التهديدات!”.

ويبدو أن تصريحات ترامب كانت استجابة لجنرال إيراني قال في وقت سابق من هذا الأسبوع إن بلاده لديها 35 هدفًا أمريكيًا في متناول اليد.

وقال التلفزيون الايراني الرسمي في حينه أن طهران استدعت المبعوث السويسري الذي يمثل المصالح الامريكية في إيران لشرح تعليقات ترامب.

وقال قائد الجيش الإيراني يوم الأحد إن واشنطن تفتقر إلى “الشجاعة” للشروع في صراع، بعد تغريدة ترامب.

وقال الميجر جنرال عبد الرحيم موسوي “أنا أشك في أن لديهم الشجاعة للبدء، واستهداف المواقع الثقافية يعد جريمة حرب”.

تعهد العديد من المسؤولين الإيرانيين بالانتقام لمقتل سليماني، حيث تعهد الزعيم الأعلى علي خامنئي “بالانتقام الشديد” من قتلته، وحذر وزير الخارجية محمد جواد ظريف من أن “نهاية الوجود الخبيث للولايات المتحدة” في المنطقة بدأت.

شاهد أيضاً: ترامب يهدد طهران: سنقصف 52 موقعًا إيرانيًا في حال نفذتم أي ضربة!

وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى