الاقتصادرئيسي

“نُريد الاستفادة من كل شيء”.. بن سلمان يبحث بيع حصص من شركة أرامكو

قال ولي العهد السعودي في مقابلة إن السعودية تجري مناقشات لبيع واحد في المائة من شركة أرامكو إلى لمستثمرين أجانب لمواجهة الأزمة المالية.

وقال ولي العهد الأمير محمد بن سلمان: “هناك نقاش بشأن الاستحواذ على 1٪ من شركة أرامكو من قبل إحدى شركات الطاقة الرائدة في العالم، وستكون هذه صفقة مهمة للغاية لتعزيز مبيعات أرامكو في ذلك البلد”.

ولم يسمي الأمير الشركة ولا الدولة.

وباعت شركة أرامكو في السابق شريحة من أسهمها في البورصة السعودية في ديسمبر 2019، لتولد 29.4 مليار دولار في أكبر طرح عام أولي في العالم.

اقرأ أيضًا: بعد مطالبتها بجدولة ديونها.. شركة أرامكو تبيع حصة من خطوط النفط بـ12 مليار $

ويؤكد الإعلان الأخير كيف تسعى المملكة العربية السعودية إلى تسييل أصول الطاقة لديها لتوليد إيرادات لجهود طموحة لتنويع الاقتصاد المعتمد على النفط.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قالت شركة أرامكو إنها أبرمت صفقة بقيمة 12.4 مليار دولار لبيع حصة أقلية في أعمال خطوط أنابيب نفط تم تشكيلها حديثًا إلى كونسورتيوم بقيادة EIG Global Energy Partners ومقرها الولايات المتحدة.

وتواجه أرامكو ضغوطًا للإبقاء على مدفوعات أرباح ضخمة للحكومة السعودية، أكبر مساهميها، على الرغم من تسجيل انخفاضات متتالية في الأرباح منذ أن بدأت الكشف عن أرباحها في 2019.

وفي الشهر الماضي، سجلت أرامكو انخفاضًا بنسبة 44.4 في المائة في صافي أرباح 2020، مما زاد الضغط على المالية العامة للحكومة بينما تواصل الرياض مشاريعها بمليارات الدولارات لتنويع الاقتصاد.

وارتفعت ديون الشركة بعد أن تعرضت السعودية، أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، لضربات مضاعفة العام الماضي بسبب انخفاض الأسعار والتخفيضات الحادة في الإنتاج الناجمة عن جائحة فيروس كورونا.

وقال الأمير السعودي: ” وتابع: «نطمح مع أرامكو إلى تحويل 3 ملايين برميل لصناعات تحويلية في 2030، وأرامكو لديها فرصة لأن تكون من أكبر الشركات الصناعية عالميا».

واعترف محمد بن سلمان أن النفط لا يزال يشكل جزءاً أساسياً من دخل السعودية، مضيفاً: «مصلحتي أن ينمو الوطن السعودي وأن يكون المواطن راضيا».

وقال الأمير محمد بن سلمان: «أي شركة رابحة لدى صندوق الاستثمارات مصيرها إلى سوق الأسهم»، مؤكداً أن السعودية تريد الاستفادة من كل شيء، بما في ذلك النفط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى