المشاهيررئيسي

هزة في عالم الأعمال ….بيل ومليندا غيتس ينفصلان بعد 27 عام

أثار طلاق بيل ومليندا غيتس، الإثنين، ضجة كبيرة وخاصة في عالم الأعمال ،حيث استمر زواجهم سنوات طويلة قرابة ال27 عاماً ،اشتركا بتأسيس ثروة ضخمة ، والمؤسسة التي عملا على تأسيسها لخدمة ملايين البشر.

على مر السنين أشار الزوجان إلى وجود خلافات بينهما في بعض التفاصيل. وعلقت مليندا: “أنا مهتمة دائمًا بوجهة نظره، وأعلم أنه مهتم دائمًا بنظري، أعتقد أحيانًا أن خلافاتنا تزيد من حدة الأسئلة التي نطرحها على بعضنا بعضا”.

 واعترفت مليندا غيتس، 56 عامًا، للمخرج والموسيقي لين مانويل ميراندا، في مقابلة عام 2018، تم بثها على فيسبوك، أن “هناك بالتأكيد بعض التفاصيل اليومية التي قد لا نتفق فيها دائمًا”.

أم بدوام كامل

اختيرت ماليندا غيتس عام 2018 في المرتبة السادسة في قائمة أقوى النساء بتصنيف فوربس، امرأة تبدو عادية تمامًا كزوجها الذي اشتهر بإطلالته المتواضعة والبسيطة.

وصفت نفسها لـ”بزنيس إنسايدر” (Business insider) أن لها ثلاث مهن، منها المدير التنفيذي لمايكروسوفت حيث تدير فريقاً مكوناً من أكثر من ألف شخص، وهو الدور الذي تخلت عنه لتعمل بدوام كامل، لكونها أم لثلاثة أبناء في أعمار بين 17 عاما و22 عاماً، و هم بيل ومليندا هم: جينيفر، وفيبي، وروري غيتس.

 وعندما سُئلت مليندا غيتس عن سبب زواجها من الرئيس التنفيذي لمايكروسوفت، الذي كان يكبرها بتسع سنوات، أصرت على أنه الحب، نقلا عن تقرير لصحيفة “الإندبندنت” البريطانية.

وقالت مليندا لصحيفة “سياتل تايمز” في عام 2013: “قابلت بيل عندما كنا لا نزال صغارًا. كان عمري 23 عامًا، وكان يبلغ من العمر 32 عامًا ، لقد كبرنا خلال تلك الأوقات معًا”.

سر الزواج الناجح

وأضافت “الزواج القوي هو ما يبنى على الشراكة المتوازنة، فيجد فيها الشريك من يساعده في الخدمة غير مدفوعة الأجر مثل الأعمال المنزلية الشاقة التي يمكن تقاسمها مع الشريك، وهذا يشمل توصيل الأولاد للمدارس والغسيل وتحضير الغداء وتعبئة شطائر المدرسة”.

في عام 2000، أسسا معًا مؤسسة Bill & Melinda Gates، وهي أكبر منظمة خيرية خاصة في العالم، تمتلك ما يقرب من 50 مليار دولار من الأصول، وتركز برامجها الدولية على التنمية والرعاية الصحية والتعليم.

قرار الانفصال

ويوم الإثنين، أعلن الزوجان أن زواجهما الذي دام 27 عامًا قد انتهى، وأكدا أنهما لا يستطيعان الاستمرار معًا كزوجين في المرحلة التالية من الحياة.

لقد تردد صدى إعلان الزوجين الانفصال بقوة في عالم العمل الخيري والرعاية الصحية العالمية، خاصة أن ثروتهما تقدر بنحو 130 مليار دولار. ويحتل بيل غيتس موقعاً بارزاً في قائمة أثرى أثرياء العالم.

بيان الانفصال

وقالا في بيان الانفصال: “لقد قمنا بتربية ثلاثة أطفال رائعين، وبنينا مؤسسة تعمل في جميع أنحاء العالم لتمكين جميع الناس من أن يعيشوا حياة صحية ومنتجة”.

وتابعا:”نطلب المساحة والخصوصية لعائلتنا عندما نبدأ في الانتقال إلى هذه الحياة الجديدة”.

انطلقت مؤسسة بيل ومليندا غيتس غير الربحية عام 2000. ومع انتشار خبر إعلانهما الليلة الماضية، لم يكن هناك شك في أن المؤسسة التي تتخذ من سياتل مقراً لها ستستمر في تشغيلها. وسعى الاثنان في بيانهما لطمأنة الرأي العام العالمي.

وقالا: “نواصل مشاركة الإيمان بهذه المهمة، وسنواصل عملنا معًا في المؤسسة، لكننا لم نعد نعتقد أنه يمكننا أن ننمو معًا كزوجين في هذه المرحلة التالية من حياتنا”.

ولطالما شددت مليندا غيتس على أن العثور على الشريك المناسب أكثر أهمية من العثور على أفضل وظيفة.

وقالت عام 2019 أثناء حديث في مدرسة ثانوية بمدينة نيويورك: “أحد الدروس التي نحاول التحدث عنها مع أطفالنا: إذا اخترت أن يكون لديك شريك في الحياة، فمن المحتمل أن يكون من تختاره هو القرار الأكثر أهمية”.

شاهد أيضاً:هاجر أحمد ترسل رسالة لجمهورها في يوم ميلادها وتنشر صور عبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى