رئيسيشؤون دولية

هكذا تغير ميليشيات إيران أسماء شوارع سوريا القديمة

تعمل ميليشيات إيران في سوريا على تغيير أسماء الشوارع القديمة داخل البلاد بأسماء قادة شيعة إيرانيين.

وأفادت مصادر من مدينة الميادين بمحافظة دير الزور شرقي سوريا، بأن ميليشيات إيران المتواجدة في البلاد تستبدل أسماء الشوارع القديمة بأسماء جديدة باللغتين العربية والفارسية.

ومن الأمثلة على تغيير الاسم تحويل شارع “أنس بن مالك” إلى شارع “الإمام الخميني”، وتحويل شارع “الجيش” إلى شارع “الإمام العباس”، في إشارة إلى ميليشيا “كتيبة العباس” العاملة في المدينة.

ومن الأمثلة الأخرى شارع “أبو جروب” الذي تحول إلى شارع “قاسم سليماني” بعد  اغتيال  القائد الإيراني، وتحول شارع “ساقية الري” إلى شارع “فاطميون”.

كما يأتي الكشف عن تغيير ميليشيات إيران أسماء الشوارع القديمة في سوريا وسط أنباء عن اشتباكات بين النظام السوري وبعض الميليشيات الإيرانية.

وهاجمت قوات النظام في سوريا بعض مواقع ميليشيات إيران في محافظة دير الزور واستولت على حقل نفطي.

وتأتي هذه الاشتباكات بمثابة مفاجأة للكثيرين، حيث كانت ميليشيات إيران جزءا أساسيا من معركة النظام ضد المعارضة في سوريا المستمرة منذ تسع سنوات.

وربما يشير ذلك إلى انهيار في العلاقات بين نظام الأسد وإيران أقوى داعميه.

ومنذ عام 2012 على الأقل، قدمت إيران دعمًا عسكريًا مهمًا لحكومة رئيس النظام السوري بشار الأسد، مما ساعدها على استعادة السيطرة على مناطق واسعة من البلاد.

ويقول خبراء إيرانيون إن طهران تهدف الآن إلى جني أرباح مالية من مساعدتها.

وفي الوقت الحالي، تشارك الشركات الإيرانية في العديد من المشاريع الكبرى في صناعة الكهرباء في سوريا، من بينها بناء محطة كهرباء كبرى في اللاذقية، والتي تنفذها مجموعة مبنا الإيرانية، وفقًا لصحيفة طهران تايمز.

وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن 50٪ من شبكة كهرباء سوريا تضررت وأن “دور إيران مهم” في إعادة الإعمار.

وتتطلع حكومة رئيس نظام سوريا، المنبوذة من القوى الغربية وبعض الدول العربية، إلى دول صديقة بما في ذلك إيران- التي دعمت النظام بالآلاف من المقاتلين ضمن ميليشيات- وروسيا والصين للعب دور رئيسي في إعادة بناء البلاد، مع تقدم الحرب نحو عامها التاسع.

اقرأ المزيد/ صفقة تمنح إيران إعادة بناء شبكة الكهرباء في سوريا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى