رئيسيشؤون عربية

هكذا دعمت الكويت القضية الفلسطينية في عهد الأمير الراحل

يحتفظ أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بسجل حافل في دعم القضية الفلسطينية ، واستُقبل نبأ وفاته بنعي فلسطيني رسمي وشعبي واسع.

ودعمت الكويت خلال فترة حكم الشيخ صباح القضية الفلسطينية وشعبها بشكل واسع في شتى المجالات، ورفضت التطبيع مع إسرائيل، والذي سيتسبب بضياع حقوق الفلسطينيين.

ولازالت الكويت تُصنف إسرائيل كـ”عدو” منذ عشرات السنوات، وترفض أي تواصل على المستويين الشعبي والرسمي مع دولة الاحتلال.

كان رد المكونات السياسية في الكويت سريعًا حين قال الرئيس الأمريكي مؤخرًا إن الكويت متحمسة للتطبيع مع إسرائيل.

وقالت المكونات السياسية: “لن تنسى دماء الشهداء وعذابات الأمهات والأطفال والأسرى والجرحى وتضحيات الأجيال طوال عقود القهر والعدوان الصهيوني على فلسطين والقدس الشريف”.

أما مجلس الوزراء في الكويت فرد على حديث ترامب من خلال تأكيده “التزام دولة الكويت بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعم خياراته وتأييدها لكافة الجهود الهادفة إلى الوصول إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية يضمن للشعب الفلسطيني إنهاء الاحتلال وعودة اللاجئين وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران/  يونيو عام 1967 وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وحل الدولتين”.

كما أصدرت 41 منظمة كويتية بيانًا جرّمت فيه التطبيع مع إسرائيل.

الشيخ صباح الأحمد.. توازنات السياسة والحريات والديمقراطية في الكويت

وتعد دولة الكويت في عهد الأمير الراحل من أكبر الداعمين لـ القضية الفلسطينية على المستوى الرسمي في المحافل الدولية، كما سعت لإقناع الدول بالاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وتربط الشعبين الكويتي والفلسطيني علاقات تاريخية، بدأت فعليًا عام 1936 حين وصلت أول بعثة من المدرّسين الفلسطينيين إلى الدولة الخليجية.

وزاد تدفق الفلسطينيين إلى الكويت بعد احتلال فلسطين وإقامة إسرائيل عام 1948 فيما عُرف بـ”النكبة”.

وفتحت دولة الكويت أبوابها لآلاف الفلسطينيين الباحثين عن عمل، والهاربين من جحيم الاحتلال وبطشه.

بلغ عدد القوى العاملة في الكويت نحو 400 ألف في عام 1990، نصفهم ولد في الكويت، حين كان مجموعة سكان الدولة نحو مليون نسمة.

ووفق صحيفة “القبس” الكويتية فإن الفلسطينيين كانوا يديرون استثمارات بنحو 11 مليار دولار في الكويت بذلك العام.

في عام 1991، اختار رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات تأييد العراق ضد عملية “عاصفة الصحراء” لتحرير الكويت، وهو ما أثر على التواجد الفلسطيني في الدولة.

غادر نحو 200 ألف فلسطيني الكويت، وأُغلقت السفارة الفلسطينية في الدولة.

في أبريل 2013، أعادت الكويت بالاتفاق مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس افتتاح السفارة الفلسطينية بعد إغلاقها 22 عامًا.

الأمير الراحل .. الوسيط الحكيم في أزمة الخليجيين

لكن الكويت كانت طوال تلك الفترة داعمًا رئيسيًا للشعب الفلسطيني من خلال المساعدات الخيرية والمشاريع الإغاثية.

على إثر العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014، زار وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح مدينة رام الله، ليؤكد دعمه للشعب الفلسطيني.

كما أُعلن عن إطلاق اللجنة الفلسطينية الكويتية العليا المشتركة، وتم التوقيع على مذكرة مشتركة للمشاورات السياسية بين الكويت وفلسطين من أجل التنسيق الدائم والتعاون المشترك على الأصعدة كافة لخدمة القضية الفلسطينية .

وتقدم دولة الكويت دعمًا ثابتا لفلسطين من خلال الصندوق الكويتي للتنمية، وتستورد بعض المنتجات الفلسطينية لدعم الاقتصاد في الدولة الفلسطينية.

وبلغت الصادرات الفلسطينية إلى الكويت 4,7 مليون دولار عام 2016.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن الكويت دعمت فلسطيني نحو 200 مليون دولار أميركي حتى عام 2017، وأسهمت في تنفيذ مشاريع إعادة إعمار غزة، وبناء المدراس والمساجد.

وقدمت الكويت مساعدات نقدية لأصحاب البيوت المدمرة من الحروب الإسرائيلية على غزة، كما وفرت أدوية ومعدات طبية للمستشفيات، وأغذية للنازحين.

وكان لدولة الكويت إسهام سخي في دعم القضية الفلسطينية من خلال وكالة الأونروا للاجئين، وموّلت عشرات المشاريع لدعم اللاجئين.

ومن المواقف السياسية اللافتة في دعم الكويت لـ القضية الفلسطينية مهاجمة رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، الوفد البرلماني الإسرائيلي، خلال المؤتمر الـ137 للاتحاد البرلماني الدولي، الذي انعقد في روسيا قبل عام، مما اضطر وفد الاحتلال للانسحاب.

وأشاد أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بموقف الغانم.

وتُحيي الجمعيات والنقابات الكويتية المناسبات الفلسطينية المختلفة كيوم الأسير، ويوم الأرض، بالإضافة إلى اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

ونعى الرئيس الفلسطيني والأحزاب الفلسطينية رحيل أمير الكويت الشيخ صباح بالحزن والأسى، مؤكدين أنه قدم دعمًا سياسيًا وماليًا استثنائيًا لـ القضية الفلسطينية .

 

اقرأ أيضًا/ من هو أمير الكويت الجديد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ؟

اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى