وائل جسار ينفي ما يتم تداوله حول غنائه أغاني مهرجانات حديثاً - الوطن الخليجية
المشاهير

وائل جسار ينفي ما يتم تداوله حول غنائه أغاني مهرجانات حديثاً

نفى المطرب والمغني اللبناني وائل جسار كل ما تم تداوله بين الناس والمتابعين من أخبار تدور حول تقديمه لأغنية من أغاني المهرجانات والأغاني الشعبية.

وهذه الأخبار قد جاءت بعدما قد شارك الفنان وائل حسن شاكوش وعمر كمال في أوبريت غنائي في الفترة الأخيرة الماضية .

وقد أكد الفنان ايضاً ان السبب الذي جمعهما معاً في اوبريت وأغنية واحدة هو مناسبة وطنية ليس إلا .

وأنه على الرغم من انه يحترم ما يقدمانه من فن شعبي وأغاني مهرجانات

إلا أنه لا يستطيع ان يقدم مثل هذا اللون من الأغاني والمهرجانات

وأنه متمسك باللون الغنائي الخاص به والمعروف لدى جميع المتابعين .

وهو يعتبر من أكثر الفنانين المعروفين والمصنفين بالغناء الرومانسي الراقي

فقد واجه ردة فعل غريبة وصادمة بالنسبة له من قبل الجمهور الخاص به،

بعدما قام بالمشاركة للمرة الأولى مع نجوم المهرجات المعروفين في مصر وكافة الوطن العربي في عمل فني واحد ،

وأوضح في هذا السياق أنه لا يستطيع ابداً أن يؤدي مثل هذه الأغاني ( أغاني المهرجانات) ،

وهذا بسبب أنه اعتاد على أن يكون له لون واحد ومحدد في أي عمل يقدمه الفنان وائل للجمهور ،

وأن اللون الذي يفضله هو اللون الرومانسي والطربي الشعبي .

وأن الفنان وائل جسار قد اضاف خلا اتصاله مع الاعلامي وائل الابراشي في برنامج التاسعة

والذي يعرض على القناة الأولى المصرية أن أي جدل مثار حول مشاركته لفنانين المهرجانات في اوبريت وطني

لا يجب ان يستمر ويخوض فيه الناس فقد قال :

مصر أكبر من الجميع وعلينا ألا نفكر في القشور وقد أضاف قائلاً :

اللون بتاعي معروف ومقدرش أغنى المهرجانات بكل صراحة مع احترامى للي بيغنيها..

كل شخص له لون وأداء ولو قالوا لي هنديك أغانى مهرجات هرفض.. مبعرفش أغنى أغانى مهرجانات.

وبهذا أكد الفنان وائل جسار أنه لن يغني إطلاقاً اللون الشعبي

لأن هذا لا يناسب شخصيته ولونه الغنائي الذي اعتاد عليه الجمهور والمتابعين

ليس تقليلاً من الفن الذي يقدمونه اصحاب الفن الشعبي ولكن الفكرة بالاعتياد والنمط الخاص في كل فنان.

 

نجوى كرم لن تعيد غناء أغاني فيروز وصباح بصوتها

رهف منير

إعلامية كويتية حاصلة على ماجستير في الإعلام الرقمي و الإتصال من جامعة الشرق الأوسط الأمريكية في العام 2016

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى