تكنولوجيارئيسي

“واتساب” يمضي في تحديث سياسة الخصوصية المثيرة للجدل

أعلنت شركة “واتساب” أنها ستمضي قدماً في تحديث سياسة الخصوصية والتي كانت قد أثارت جدلاً واسعاً ما دفع العديد من المستخدمين للتخلي عن التطبيق.

وأكدت الشركة التابعة لفيسبوك ‎بعد حوالي شهر من الانتقادات الحادة التي طالت تطبيق المحادثة الأشهر عالمياً إنها تصر على اعتماد سياسة الخصوصية.

وفي ذات الوقت أكدت الشركة أنها ستسمح للمستخدمين بقراءة التحديث “على مهل” وسيعرض أيضا إشعاراً يقدم معلومات إضافية.

وكان تطبيق التراسل الشهير، قد أبلغ المستخدمين في يناير الماضي أنه يجهز سياسة جديدة للخصوصية، قد يتبادل بموجبها بيانات المستخدمين مع فيسبوك والشركات التابعة لها.

وأثار ذلك انتقادات عالمية ودفع المستخدمين للنزوح إلى تطبيقات منافسة، منها سيغنال وتليغرام.

الانشقاقات نحو تطبيقات أخرى

مما جعل واتساب يؤجل تطبيق السياسة الجديدة إلى مايو المقبل وأوضح أن التحديث يركز على السماح للمستخدمين بمراسلة الشركات التجارية، ولن يؤثر على المحادثات الشخصية.

إلا أن واتساب وفي أحدث تدوينة قال إنه سيبدأ في تذكير المستخدمين بمراجعة التحديثات والموافقة عليها لمواصلة استخدام المنصة.

وتابع في تدوينته “أرفقنا المزيد من المعلومات لمحاولة معالجة المخاوف التي نسمعها”.

وكان تطبيق “واتساب” قد قام بالإعلان في الأيام الماضية عن عدد من شروط استخدامه الجديدة، والتي تضمنت ملخصاً لكيفية مشاركة المعلومات مع “فيسبوك”، وكيف يمكن استخدام أي معلومات مشتركة.

وتنص سياسة الخصوصية الجديدة على أنه “كجزء من عائلة شركات “فيسبوك”، يتلقى “واتساب” معلومات من هذه المجموعة، ويشارك المعلومات معها”.

يذكر أن منصة واتساب أعلنت في وقت سابق من هذا الشهر عن تأخير لمدة ثلاثة أشهر لسياسة الخصوصية الجديدة.

والتي كان من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ في 8 فبراير بعد الارتباك الواسع النطاق حول كون السياسة الجديدة تفرض مشاركة البيانات مع شركة فيسبوك.

وأثار إعلان “واتساب” الجديد موجة من الانتقادات اللاذعة، فيما جدد مغردون رفضهم لسياسة الخصوصية.

ويرفض المستخدمون البالغ عددهم نحو 2.2 مليار حول العالم، أي تحديثات من شأنها كشف معلوماتهم وبياناتهم الشخصية.

وتسببت الشروط الجديدة، التي تم تسليمها في أوائل عام 2021، في غضب بين خبراء التكنولوجيا ودعاة الخصوصية ورجال الأعمال والمنظمات الحكومية.

وأثارت موجة من الانشقاقات نحو الخدمات المنافسة، وشهدت تطبيقات المراسلة المشفرة سيغنال وتليغرام ارتفاعاً كبيراً في عدد التحميل من متاجر تطبيقات آبل وغوغل.

وحذر تقنيون من أن تطبيق واتساب وفي حال استمر في المضي قدماً في سياسة الخصوصية  سيشهد تراجعاً في نموه.

شاهد أيضاً: “واتساب” تعلق تحديث الخصوصية المثير للجدل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى