واشنطن: السعودية خلقت في اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم

قالت وزارة الخارجية الأمريكية الخميس إن السعودية تسببت بأسوأ أزمة إنسانية في العالم والتي خلفتها في حربها ضد الحوثيين في اليمن.

وأوضحت وزارة الخارجية الأمريكية في مؤتمرٍ صحفي أن ما شنته السعودية من حربٍ في اليمن تسبب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وفي المقابل، أشار بيان الوزارة الأمريكية إلى أن جماعة الحوثيين كذلك تورطت بانتهاكات في حقوق الإنسان و أزمة إنسانية في هجماتها على الأراضي السعودية.

وأشارت إلى أن إدارة البيت الأبيض الجديدة تدرس مراجعة تصنيف الرئيس الأمريكي السابق لجماعة الحوثيين في اليمن كتنظيم إرهابي.

وقال إن الحاجة ملحة الآن إلى توفير الاحتياجات الإنسانية إلى الشعب اليمني الذي يعتبر في امسّ الحاجة إليها.

من جهةٍ أخرى، قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” إن إدارة الرئيس جو بايدن جمّدت مؤقتًا مبيعات الأسلحة إلى السعودية والإمارات، خلال مراجعتها لصفقات أسلحة بمليارات الدولارات تمت الموافقة عليها من قبل إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وقال مسؤولون إن المراجعة تشمل مبيعات الأسلحة دقيقة التسديد إلى الرياض، وكذلك طائرات “أف 35” إلى أبو ظبي، والصفقة الأخيرة تم إبرامها كجزء من اتفاق أبراهام للتطبيع، الذي قامت الإمارات خلاله بإنشاء علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

اقرأ أيضًا: 2000 يومٍ من حرب السعودية على اليمن.. ماذا جنت؟

وتقود السعودية منذ مارس 2015، تحالفاً عسكرياً دعماً للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً وتسببت بمقتل آلاف المدنيين وخلق أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

حيث تسعى السعودية لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمالي وغربي اليمن سيطرت عليها الجماعة أواخر 2014.

وبالمقابل، يشن الحوثييون هجمات بطائرات من دون طيار، وصواريخ باليستية تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن والمملكة.

وتشير الأرقام إلى أن ثُمن اليمنيين اضطروا إلى النزوح من قراهم ما سبب أزمة إنسانية نتيجة للصراع المستمر والذي ما يزال يتسبب في مقتل المدنيين.

وتقول تقارير حقوقية محلية ودولية إن السعودية ارتكبت العديد من الانتهاكات بحق اليمنيين الذين سقط منهم الآلاف بين قتيل وجريح منذ بدء تدخلها العسكري في 2015، ما يستدعي وقف الحرب في اليمن .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى