enar
الرئيسية / أهم الأنباء / واشنطن بوست: السعودية تتجه نحو الإفلاس وبن سلمان لم يتعلم شيئًا
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

واشنطن بوست: السعودية تتجه نحو الإفلاس وبن سلمان لم يتعلم شيئًا

قالت صحيفة واشنطن بوست في مقالها الافتتاحي إن ولي العهد في المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان لم يتعلم شيئًا، فيما تتجه المملكة نحو الإفلاس.

وأشارت إلى أن الأمير السعودي قد روج دائمًا خططًا لتعويم أسهم أرامكو في بورصتي لندن أو نيويورك وجمع 100 مليار دولار من الصفقة، لكن نتيجة ما جمعه الأمير هذا الأسبوع كانت متواضعة. سيتم بيع أسهم بقيمة 25 مليار دولار حصريًا في المملكة العربية السعودية ومنطقة الخليج.

لقد تجنبت معظم المؤسسات الدولية الاكتتاب العام، الذي لم يتم تقديمه في لندن أو نيويورك، ولكن في السوق المالية المحلية في الرياض.

وتعتقد الصحيفة أن الانخفاض الكبير في طموحات الأمير هو نتيجة تراجع الثقة الدولية في نظامه منذ مقتل الصحفي جمال خاشقجي. لكن يُعرف ولي العهد بأنه حاكم متهور ويبدو أنه لم يتعلم شيئًا من حماقته الإجرامية، وفق واشنطن بوست.

أثناء الترويج لبيع أسهم أرامكو، أطلقت الحكومة حملة جديدة على الكتاب والمدونين والصحفيين الذين اعتقلوا في الفترة من 16 إلى 21 نوفمبر في حملات في ثلاث مدن سعودية.

وبحسب ما ورد أطلق سراحهم في 30 نوفمبر بعد التغطية الدولية والاحتجاج على اعتقالهم.

وتقول منظمة “القسط”، وهي منظمة لحقوق الإنسان مقرها لندن، إن مصير الكاتبتين زانة الشهري ومها الرفيدي القحطاني لا يزال مجهولاً. الغريب أن أياً من المعتقلين في الموجة الأخيرة لم يكن نشطاً، وأيد معظمهم ثورات الربيع العربي عام 2011 لكنهم ظلوا صامتين منذ تولي محمد بن سلمان السلطة.

وأشارت الصحيفة إلى مقال الأكاديمية السعودية التي تعيش في الخارج، مضاوي الرشيد، قائلاً إن صمتهم جعلهم مذنبين في عينه، فهم كتاب مستقلون لكنهم فشلوا في تقديم دعم متحمس للأمير ومبادراته.

وأضافت أن “قمع النظام، الذي يتخطى أي قمع تمارسه الحكومات السعودية السابقة، يدمر خطط التحديث وتنويع الاقتصاد. بدلاً من ذلك، بدأت المملكة العربية السعودية تتجه ببطء إلى الإفلاس: عجز الموازنة هذا العام أعلى مرتين من المبلغ الذي تجمعه من بيع أسهم أرامكو. لكن محمد بن سلمان لم يظهر أي علامة على التغيير”.

ووفقًا لمنظمة “القسط”، تواصل السلطات احتجاز عدد من الرجال والنساء الأقل شهرة الذين كانوا ناشطين على موقع “تويتر” ويبقون في غرف التعذيب، حيث تعرض النشطاء للتعذيب من قبل.

بعد ضغوط دولية، أطلقت السلطات سراح حوالي 18 ناشطًا تم توقيفهن العام الماضي. ومع ذلك، لم يتم نقض التهم المنسوبة إليهم، بينما لا يزال خمسة نشطاء مشهورين وراء القضبان، بمن فيهم لجين هذلول ونسيمة السادة، التي قال “القسط” إنهما في الحبس الانفرادي.

وبحثًا عن مبرر لمقتل خاشقجي، أعطى الرئيس دونالد ترامب انطباعًا لولي العهد بأنه يستطيع مواصلة وحشيته وفي الوقت نفسه الحصول على الاستثمار الغربي الذي يحتاجه لإنقاذ الاقتصاد السعودي. لكن أحداث الشهر الماضي تشير إلى نتيجة مختلفة: نظام يتغذى فيه التعصب والعزلة الدولية على بعضهما البعض، وفق تعبير الصحيفة.

 

الرئيس التنفيذي لشركة “وي وورك”: يمكنني توجيه بن سلمان!

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

رئيس وزراء اليابان شينزو آبي

اليابان تخطط لإرسال قوات لحماية سفنها التجارية في الشرق الأوسط

قالت صحيفة نيكي بزنس اليومية إن اليابان تعمل على خطة لإرسال نحو 270 بحارا إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *