enar
الرئيسية / أهم الأنباء / واشنطن تحذر من التعاون مع ناقلة النفط الإيرانية وطهران تهدد
ناقلة النفط الإيرانية
ناقلة النفط الإيرانية

واشنطن تحذر من التعاون مع ناقلة النفط الإيرانية وطهران تهدد

حذرت الولايات المتحدة الأمريكية حكومة اليونان والسلطات المسؤولة عن موانئ البحر المتوسط من التعاون مع ناقلة النفط الإيرانية التي أطلقت سراحها حكومة جبل طارق يوم الأحد الماضي بعد أكثر من شهر من احتجازها.

ووصف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إطلاق حكومة جبل طارق ناقلة النفط بـ”الأمر المؤسف”.

وقال إن: “إيران كانت ناجحة في جني أرباح من شحنات النفط، وستحصل قوات الحرس الثوري الإيراني على المزيد من الأموال، والمزيد من الثروات، والمزيد من الموارد التي تمكنها من الاستمرار في أنشطتها الإرهابية”.

وذكر مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية أن واشنطن نقلت “موقفها القوي” إلى الحكومة اليونانية وإلى جميع السلطات المسؤولة عن موانئ البحر المتوسط حيال التسهيلات التي تُقدم للناقلات البحرية.

أما طهران فحذّرت من أن أي تحرك أمريكي جديد ضد الناقلة سيكون له “عواقب وخيمة”.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أثناء زيارة يقوم بها إلى فنلندا: “نحن سعداء لانتهاء هذه المحنة، ونأمل أن يخفف ذلك من وطأة التصعيد”.

وأضاف أن الولايات المتحدة ليس لديها أساس قانوني تستند إليه في إصدار مذكرة احتجاز، وأن هذه المذكرة “محركة سياسيا لتحدث المزيد من التصعيد”.

وأكد أن إيران لن تتخذ إجراء عسكريا لإنهاء المواجهة مع خصمها التاريخي، لكنه شدد على أن “واشنطن تسعى إلى مزيد من التصعيد.”

وأبحرت ناقلة النفط الإيرانية إلى كالاماتا في اليونان، ويتوقع أن تصل إلى وجهتها الأحد المقبل.

وغادرت الناقلة، التي تحمل اسما جديدا هو “أدريان داريا1″، مرسى جبل طارق الأحد الماضي في الحادية عشرة مساء بالتوقيت المحلي للمنطقة.

وأدى احتجاز الناقلة الإيرانية في منطقة جبل طارق في الرابع من يوليو/ تموز الماضي، للاشتباه في نقلها نفط إلى سوريا بما يتنافى مع العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على دمشق، إلى مشادات استمرت لأسابيع بين طهران وقوى الغرب.

وألغت السلطات في جبل طارق، وهي منطقة حكم ذاتي تابعة للتاج البريطاني، أمر احتجاز الناقلة البحرية الإيرانية الخميس الماضي. لكن في اليوم التالي، أصدرت محكمة فيدرالية في واشنطن مذكرة لاحتجاز الناقلة الإيرانية التي تحمل نفطا تُقدر قيمته بحوالي مليون دولار.

وقالت سلطات جبل طارق إنها لا تستطيع الامتثال لأمر المحكمة الأمريكية لأنها ملتزمة بقوانين الاتحاد الأوروبي بينما طالبت الولايات المتحدة احتجاز الناقلة استنادا إلى صلتها بالحرس الثوري الإيراني المصنف من قبل الإدارة الأمريكية كمنظمة إرهابية.

 

بريطانيا تحتجز ناقلة نفط إيرانية أثناء توجهها إلى سوريا.. تعرّف على العقوبات المفروضة على دمشق!

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

مدفع يستخدمه الجيش في السعودية ضمن الحرب في اليمن

ألمانيا تمدد حظر تصدير الأسلحة إلى السعودية حتى نهاية 2020

مددت الحكومة الفيدرالية في ألمانيا حظر الأسلحة المفروض على المملكة العربية السعودية لمدة ستة أشهر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *